معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

سلسله اشبال حول الرسول صلى الله عليه وسلم

هومه
هومه

default سلسله اشبال حول الرسول صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 06 مايو 2010, 9:47 am

بسم الله الرحمن الرحيم


**{{{ الزبير بن العوام }}}**
اليكم اخوتنا في الاسلام سيرة الصحابي الجليل سيدنا الزبير بن العوام
ولنبداء بسرد نبذات عن حياتة واسلامة الي وفاتة رضي الله عنة وارضاة


نــــــــــــــــــــــسبـــــــــه


الزبير بن العوام يلتقي نسبه مع الرسول -صلى الله عليه وسلم-في ( قصي بن كلاب )000
كما أن أمه ( صفية ) عمة رسول الله ، وزوجته أسماء بنت أبي بكر ذات النطاقين ، كان
رفيع الخصال عظيم الشمائل ، يدير تجارة ناجحة وثراؤه عريضا لكنه أنفقه في الإسلام حتى
مات مدينا000


الزبيـــــــر وطلحــــــــــــــــــــة


رتبط ذكرالزبيـر دوما مع طلحة بن عبيد الله ، فهما الاثنان متشابهان في النشأة والثراء والسخاء والشجاعة وقوة الدين ، وحتى مصيرهما كان متشابها فهما من العشرة المبشرين بالجنة وآخى بينهما الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، ويجتمعان بالنسب والقرابة معه ، وتحدث عنهما الرسول قائلا Sad طلحة والزبيـر جاراي في الجنة ) ، و كانا من أصحاب الشورى الستة الذين اختارهم عمر بن الخطاب لإختيار خليفته 000


أول سيــف شهـــــر الأســــلام


أسلم الزبير بن العوام وعمره خمس عشرة سنة ، وكان من السبعة الأوائل الذين سارعوا بالإسلام ، وقد كان فارسا مقداما ، وإن سيفه هو أول سيف شهر بالإسلام ، ففي أيام الإسلام الأولى سرت شائعة بأن الرسول الكريم قد قتل ، فما كان من الزبير إلا أن استل سيفه وامتشقه ، وسار في شوارع مكة كالإعصار ،وفي أعلى مكة لقيه الرسول -صلى الله عليه وسلم- فسأله ماذا به ؟000فأخبره النبأ000 فصلى عليه الرسول ودعا له بالخير ولسيفه بالغلب
000

إيمــــانه وصبــــره


كان للزبير -رضي الله عنه- نصيبا من العذاب على يد عمه ، فقد كان يلفه في حصير ويدخن عليه بالنار كي تزهق أنفاسه ، ويناديه Sad اكفر برب محمد أدرأ عنك هذا العذاب )000فيجيب الفتى الغض Sad لا والله ، لا أعود للكفر أبدا )000ويهاجر الزبير الى الحبشة الهجرتين ، ثم يعود ليشهد المشاهد كلها مع الرسول -صلى الله عليه وسلم-000


غــــزوة أحــــــــــــــــــــــــــــد


في غزوة أحد وبعد أن انقلب جيش قريش راجعا الى مكة ، ندب الرسول -صلى الله عليه وسلم- الزبير وأبوبكر لتعقب جيش المشركين ومطاردته ، فقاد أبوبكر والزبير -رضي الله عنهما- سبعين من المسلمين قيادة ذكية ، أبرزا فيها قوة جيش المسلمين ، حتى أن قريش ظنت أنهم مقدمة لجيش الرسول القادم لمطاردتهم فأسرعوا خطاهم لمكة هاربين000

بنــــــو قـــــريـــــظة


وفي يوم الخندق قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- Sad مَنْ رجلُ يأتينا بخبر بني قريظة ؟)000فقال الزبير Sad أنا )000فذهب ، ثم قالها الثانية فقال الزبير Sad أنا )000فذهب ، ثم قالها الثالثة فقال الزبيـر Sad أنا )000فذهب ، فقال النبـي -صلى الله عليه وسلم- Sad لكل نبيّ حَوَارِيٌّ، والزبيـر حَوَاريَّ وابن عمتي )000
وحين طال حصار بني قريظة دون أن يستسلموا للرسول - صلى الله عليه وسلم - ، أرسل الرسول الزبيـر وعلي بن أبي طالب فوقفا أمام الحصن يرددانSad والله لنذوقن ماذاق حمزة ، أو لنفتحن عليهم حصنهم )000ثم ألقيا بنفسيهما داخل الحصن وبقوة أعصابهما أحكما وأنزلا الرعب في أفئدة المتحصـنين داخله وفتحا للمسلمين أبوابه000


يــــــوم حنيــــــــــــــــن


وفي يوم حنين أبصر الزبيـر ( مالك بن عوف ) زعيم هوازن وقائد جيوش الشرك في تلك الغزوة ، أبصره واقفا وسط فيلق من أصحابه وجيشه المنهزم ، فاقتحم حشدهم وحده ، وشتت شملهم وأزاحهم عن المكمن الذي كانوا يتربصون فيه ببعض المسلمين العائدين من المعركة000


حبــــــــــــه للجهــــــــــــــاد


كان الزبير بن العوام شديد الولع بالشهادة ، فهاهو يقول Sad إن طلحة بن عبيد الله يسمي بنيه بأسماء الأنبياء ، وقد علم ألا نبي بعد محمد ، وإني لأسمي

بنيّ بأسماء الشهداء لعلهم يستشهدون )000


وهكذا سمى ولده عبد الله تيمنا بالشهيد عبد الله بن جحش


وسمى ولـده المنـذر تيمنا بالشهيد المنـذر بن عمـرو


وسمى ولـده عـروة تيمنا بالشهيد عـروة بن عمـرو


وسمى ولـده حمـزة تيمنا بالشهيد حمزة بن عبد المطلب


وسمى ولـده جعفـراً تيمنا بالشهيد جعفر بن أبي طالب


وسمى ولـده مصعبا تيمنا بالشهيد مصعب بن عميـر


وسمى ولـده خالـدا تيمنا بالشهيد خالـد بن سعيـد


وهكذا أسماهم راجيا أن ينالوا الشهادة في يوم ما000



وصيــــــــــــــــــته


كان توكله على الله منطلق جوده وشجاعته وفدائيته ، وحين كان يجود بروحه أوصى ولده عبد الله بقضاء ديونه قائلا Sad إذا أعجزك دين ، فاستعن بمولاي )000وسأله عبد الله Sad أي مولى تعني ؟)000 فأجابه Sad الله ، نعم المولى ونعم النصير )000يقول عبدالله فيما بعد Sad فوالله ما وقعت في كربة من دينه إلا قلت : يا مولى الزبير اقضي دينه ، فيقضيه )000


موقعـــــــــــة الجمــــــــــــــــل


بعد استشهاد عثمان بن عفان أتم المبايعة الزبير و طلحة لعلي -رضي الله عنهم جميعا- وخرجوا الى مكة معتمرين ، ومن هناك الى البصرة للأخذ بثأر عثمان ، وكانت ( وقعة الجمل ) عام 36 هجري 000 طلحة والزبير في فريق وعلي في الفريق الآخر ، وانهمرت دموع علي -رضي الله عنه- عندما رأى أم المؤمنين ( عائشة ) في هودجها بأرض المعركة ، وصاح بطلحة Sad يا طلحة ، أجئت بعرس رسول الله تقاتل بها ، وخبأت عرسك في البيت ؟)0ثم قال للزبير Sad يا زبير : نشدتك الله ، أتذكر يوم مر بك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ونحن بمكان كذا ، فقال لك : يا زبير ، الا تحب عليا ؟؟0فقلت : ألا أحب ابن خالي ، وابن عمي ، ومن هو على ديني ؟؟000فقال لك : يا زبير ، أما والله لتقاتلنه وأنت له ظالم )000 فقال الزبير Sad نعم أذكر الآن ، وكنت قد نسيته ، والله لاأقاتلك )000
وأقلع طلحة و الزبير -رضي الله عنهما- عن الاشتراك في هذه الحرب ، ولكن دفعا حياتهما ثمنا لانسحابهما ، و لكن لقيا ربهما قريرة أعينهما بما قررا فالزبير تعقبه رجل اسمه عمرو بن جرموز وقتله غدرا وهو يصلي ، وطلحة رماه مروان بن الحكم بسهم أودى بحياته 000


الشهــــــــــــــــــــــــاده


لمّا كان الزبير بوادي السباع نزل يصلي فأتاه ابن جرموز من خلفه فقتله و سارع قاتل الزبير الى علي يبشره بعدوانه على الزبير ويضع سيفه الذي استلبه بين يديه ، لكن عليا صاح حين علم أن بالباب قاتل الزبير يستأذن وأمر بطرده قائلا Sad بشر قاتل ابن صفية بالنار )000وحين أدخلوا عليه سيف الزبير قبله الإمام وأمعن في البكاء وهو يقول Sad سيف طالما والله جلا به صاحبه الكرب عن رسول الله )000
وبعد أن انتهى علي -رضي الله عنه- من دفنهما ودعهما بكلمات انهاها قائلا Sad اني لأرجو أن أكون أنا وطلحـة والزبيـر وعثمان من الذين قال الله فيهم Sad ونزعنا ما في صدورهم من غل اخوانا على سرر متقابلين )000ثم نظر الى قبريهما وقال Sad سمعت أذناي هاتان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول Sad طلحة و الزبير ، جاراي في الجنة )

0000

هومه
هومه

default رد: سلسله اشبال حول الرسول صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 06 مايو 2010, 9:48 am

بسم الله الرحمن الرحيم
**{{{معاذ بن جبل}}}***


إنه أبو عبد الرحمن معاذ بن جبل -رضي الله عنه-، أحد السبعين رجلا الذين شهدوا بيعة العقبة الثانية من الأنصار، وقد أسلم وهو ابن ثماني عشرة سنة، وقد تفقه معاذ في دين الله، فوصفه الرسول ( بأنه (أعلم الناس بالحلال والحرام) [الترمذى].

وكان الصحابة -رضوان الله عليهم- يجتمعون حوله ليتعلموا منه أمور الحلال والحرام، وقال عنه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب: عجزت النساء أن يلدن مثله، ولولاه لهلك عمر. ومدحه عبد الله بن مسعود فقال عنه: كان أمة قانتًا لله حنيفًا ولم يك من المشركين، حتى ظن السامع أنه يقصد إبراهيم عليه السلام، فقال له ابن مسعود: مانسيت، هل تدرى ما الأمَّة؟ وما القانت؟ فقال: الله أعلم، فقال الأمة الذي يعلم الخير، والقانت المطيع لله وللرسول) [أبو نعيم والحاكم].
وكان معاذ أحد الذين يفتون على عهد رسول الله (، وهم: عمر، وعثمان، وعلي من المهاجرين، وأبي بن كعب ومعاذ، وزيد من الأنصار. بل قدمه عمر في الفقه، فقال: من أراد الفقه؛ فليأت معاذ بن جبل. وكان أصحاب رسول الله ( إذا تحدثوا وفيهم معاذ نظروا إليه هيبة له واحتراما [أبو نعيم].


وقال عمر بن الخطاب يومًا لأصحابه: لو استخلفت معاذَا -رضي الله عنه- فسألني ربى عز وجل ما حملك على ذلك؟ لقلت: سمعت نبيك ( يقول: (يأتي معاذ بن جبل بين يدي العلماء برتوة (مسافة كبيرة))
[أحمد].


وقد بعثه رسول الله ( إلى اليمن قاضيًا، وقال له: (كيف تقضي إذا عرض لك قضاء)، قــال: أقضـي بكتاب الله. قال: (فإن لم تجد في كتاب الله)، قال: فبسنة رسول الله (، قال: (فإن لم تجد في سنة رسول الله ( ولا في كتاب الله؟) قال: اجتهد رأيي، فضرب رسول الله ( صدره، وقال: (الحمد لله الذي وفق رسول رسول الله لما يرضي رسول الله) [الترمذي وأبو داود وأحمد].
وقابله النبي ( ذات يوم، وقال له: (يا معاذ، إني لأحبك في الله) قال معاذ: وأنا والله يا رسول الله، أحبك في الله. فقال (: (أفلا أعلمك كلمات تقولهن دبر كل صلاة: رب أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك). [أبو داود والنسائي والحاكم].
وكان -رضي الله عنه- أحد الصحابة الذين يحفظون القرآن، وممن جمعوا القرآن على عهد رسول الله (، حتى قال عنه النبي (: (استقرئوا القرآن من أربعة: من عبد الله بن مسعود، وسالم مولى أبي حذيفة، وأبي بن كعب، ومعاذ بن جبل) [متفق عليه].


يقول أبو مسلم الخولاني: دخلت مسجد حمص فإذا فيه ما يقرب من ثلاثين شيخًا من أصحاب رسول الله (، وإذا فيهم شاب أجحل العينين (من الاكتحال)، براق الثنايا، ساكت لا يتكلم، فإذا اختلف القوم في شيء أقبلوا عليه فسألوه، فقلت لجليسي: من هذا؟ قال: معاذ بن جبل -رضي الله عنه-، فوقع في نفسي حبه، فكنت معهم حتى تفرقوا.
وكان معاذ يحث أصحابه دائما على طلب العلم فيقول: تعلموا العلم فإن تعلمه لله تعالى خشية، وطلبه عبادة، ومذاكرته تسبيح، والبحث عنه جهاد، وتعليمه لمن لا يعلم صدقه، وبذله لأهله قربة، لأنه معالم الحلال والحرام.
وكان معاذ حريصا على تمام سنة المصطفى (، متمسكًا بها، وكان يقول: من سره أن يأتي الله عز وجل آمنا فليأت هذه الصلوات الخمس؛ حيث ينادي بهن، فإنهن من سنن الهدى، ومما سنه لكم نبيكم (، ولا يقل إن لي مصلى في بيتي فأصلى فيه، فإنكم إن فعلتم ذلك تركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم ( (لضللتم).


وكان كريمًا، كثير الإنفاق، فيروى أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بعث إليه بأربعمائة دينار مع غلامه، وقال للغلام، انتظر حتى ترى ما يصنع؟ فذهب بها الغلام وقال لمعاذ: يقول لك أمير المؤمنين اجعل هذه في بعض حاجتك، فقال معاذ: رحم الله وصله، تعالى يا جارية اذهبي إلى بيت فلان بكذا، واذهبي إلى بيت فلان بكذا، فاطلعت امرأة معاذ وقالت: نحن والله مساكين فأعطنا، ولم يبق في الصرة إلا ديناران فأعطاهما إياها، ورجع الغلام إلى عمر فأخبره بما حدث، فسر عمر بذلك. [ابن سعد وأبو نعيم].


وكان كثير التهجد يصلي بالليل والناس نيام، وكان يقول في تهجده: اللهم نامت العيون وغارت النجوم، وأنت حي قيوم، اللهم طلبي للجنة بطىء، وهربي من النار ضعيف، اللهم اجعل لي عندك هدى ترده إلى يوم القيامة، إنك لا تخلف الميعاد.
ولما حضرته الوفاة قال لمن حوله من أهله: أنظروا أأصبحنا أم لا؟ فقالوا: لا ثم كرر ذلك، وهم يقولون: لا. حتى قيل له أصبحنا فقال: أعوذ بالله من ليلة صباحها إلى النار، مرحبًا بالموت مرحبًا، زائر مغب (أي خير) وحبيب جاء على فاقة (حاجة)، اللهم إني قد كنت أخافك فأنا اليوم أرجوك، اللهم إنك تعلم أني لم أكن أحب الدنيا، وطول البقاء فيها لجري الأنهار، ولا لغرس الأشجار، ولكن لظمأ الهواجر (يقصد الصوم)، ومكابدة الساعات (أي قيام الليل)، ومزاحمة العلماء بالركب عن حلق الذكر. ومات معاذ سنة (18هـ) على الأصح وعمره (38

هومه
هومه

default رد: سلسله اشبال حول الرسول صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 06 مايو 2010, 9:49 am

بسم الله الرحمن الرحيم
***{{{ سيرة الصحابي سعد بن ابي وقاص}}} ***






*اولا :اسمه ونسبه:

هو سعد بن مالك بن وهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب ,القرشي ,الزهري.
*************************************

*كنيته:

ابو اسحاق.


*************************************




*اسلامه:

أسلم قديما على يد ابو بكر الصديق,وهواحد العشرة المبشرين في الجنه ,وهو اخرهم موتا, وهواحد السته من اصحاب الشورى, وسابع سبعه في الاسلام .
كان رضي الله عنه مستجاب الدعوة, مشهورا من بين الصحابة بذلك بدعوة من رسول الله صلى الله عليه وسلم ,قال ..اللهم سدد سهمه واجب دعوته )).

وهو من اخوال النبي صلى الله عليه وسلم , وهو اول من رمى بسهم في سبيل الله , قال له رسول الله -ارم فداك ابي وامي)), وام سعد هي حمنة بنت سفيان بن امية بن عبد شمس.

************************************
*أوصافه الاخلاقية:

كان سعد رضي الله عنه راجح العقل , بعيد النظر, متين الخلقة, عف اليد واللسان , بارا باهله , وفيا لأصحابه ,احب قريش للناس, بل احب الناس للناس و ارفقهم بهم , يتوقى الشبهات ورعا.
***********************************


*أوصافه الخلقية:

كان سعد رضي الله عنه قصيرا , دحداحا , شئن الاصابع , ذا هامة, أشعرا يخضب با السواد.

ورد انه لما اسلم وعلمت امه باسلامه , غضبت عليه وقالت : لا اكل ولااشرب حتى ترجع عن هذا الدين الذي اعتنقته, وان أنا مت , فانك تعير بي . فقال يا اماه ! لا تفعلي : فاني لا ارجع عنه ابدا . فبقيت ثلاثة ايام لا تاكل ولاتشرب, فلما علمت منه الجد , اكلت وشربت ,,فانزل الله (وان جاهداك على ان تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما ...)) الايه في سوره لقمان!14-15

*********************************
*ذكر شئ من فروسيته وشجاعته واقدامه رضي الله عنه:

كان سعد رضي الله احد الفرسان والشجعان من الصحابه المهاجرين القرشيين اللذين كانو يحرسون النبي عليه الصلاه والسلام ويلازمونه في حضره في سفره .

وقد ورد بسند جيد عن ابن اسحاق .قال : "كان اشد اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة: عمر ابن الخطاب وعلي بن ابي طالب والزبير بن العوام وسعد بن ابي وقاص رضي الله عنهم ".

وروى مسلم في صحيحه عن عائشه رضي الله عنها , قالت: (( لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينه ارق ذات ليلة ولم ينم, فقال (ليت رجلا صالحا يحرسني الليلة)). قالت عائشة: فبينما نحن كذلك , اذ سمعنا صوت سلاح , فقال رسول الله من هذا قال سعد بن ابي وقاص .فقال رسول الله ( ما جاء بك؟)). قال سعد : تخوفت على رسول الله , فجئت احرسك. فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم. فانزل الله تعالى (والله يعصمك من الناس..)) الايه في سورة المائدة 67...رواه البخاري في "صحيحه".

********************************
وروي :"ان سعد بن ابي وقاص رضي الله عنه هو اول من اراق دما في الاسلام في ذات الله تعالى , وذلك أن اصحاب رسول الله يتفرقون في شعاب مكه يستخفون بصلاتهم عن المشركين قبل الهجرة , فبينما سعد في نفر من اصحابه . اذ ظهر عليهم نفر من المشركين وهم يصلون ,فناكروهم وانتشبت بينهم موقعه ,فضرب رجل منهم بلحي جمل , فشجه سعد رضي الله عنه ".

وفي معركه بدر ابلى بلاء حسنا ودافع دفاع الراغبين في طلب الشهاده, قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه:" اشتركت انا وسعد بن ابي وقاص وعمار بن ياسر يوم بدر فيما أصبنا من الغنيمه , فما أجيء انا وعمار بشيء , وجاء سعد بأسيرين, وكان سعد جاهدا مجاهدا في ذات الله بيده وماله ولسانه ودعائه".

********************************






*ذكر وقائع إجابه دعواته رضي الله عنه:

ورد ان سعد قال لرسول الله( يا رسول الله ! ادع الله ان يجعلني مستجاب الدعوة.فقال : "يا سعد ! اطب مطعمك تكن مسجاب الدعوه")).وقد سبق الذكر ان الرسول عليه السلام دعا له ((اللهم اجب دعوته , وسدد رميته, وحببه الى عبادك)).

********************************
روي" ان سعد رضي الله عنه سمع رجلا يقع في الزبير بن العوام وفي عثمان بن عفان وعلي بن ابي طالب رضي الله عنهم , فقال له: يا هذا ! لا تقع في أصحاب رسول الله وفي اخواني . ثم انه صلى , ثم قال : اللهم ! سخطا لك ولأوليائك ,فأرني فيه أيه وعبره للناس .

ثم ان الله سلط عليه بختيٌُا, فجعله تحت صدره بينه وبين الارض يدوسه حتى قتله على مشهد من الناس , فقال الناس : هنيئا لك يا ابا اسحاق ! استجاب الله لك في هذا المجرم.

هومه
هومه

default رد: سلسله اشبال حول الرسول صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 06 مايو 2010, 9:49 am

***{{{ الأرقم بن أبى الأرقم }}}***
صاحب دار الدعوة..

الأرقم بن أبي الأرقم إنه الصحابي الجليل الأرقم بن أبي الأرقم القرشي المخزومي -رضي الله عنه- وكنيته أبو عبد الله، أحد السابقين إلى الإسلام، قيل إنه سابع من أسلم، وقيل بل عاشر من أسلم. وفي الدار التي كان يمتلكها الأرقم على جبل الصفا، كان النبي ( يجتمع بأصحابه بعيدًا عن أعين المشركين؛ ليعلمهم القرآن وشرائع الإسلام، وفي هذه الدار أسلم كبار الصحابة وأوائل المسلمين، وهاجر الأرقم إلى المدينة، وفيها آخى رسول الله ( بينه وبين زيد بن سهل -رضي الله عنهما- )

********

وشهد الأرقم بن أبي الأرقم بدرًا وأحدًا والغزوات كلها، ولم يتخلف عن الجهاد، وأعطاه رسول الله ( دارًا بالمدينة. وروى أن الأرقم -رضي الله عنه- تجهز يومًا، وأراد الخروج إلى بيت المقدس، فلما فرغ من التجهيز والإعداد، جاء إلى النبي ( يودعه، فقال له النبي (:
(ما يخرجك يا أبا عبد الله، أحاجة أم تجارة ؟) فقال له الأرقم: يا رسول الله! بأبي أنت وأمى، أني أريد الصلاة في بيت المقدس، فقال له الرسول (: (صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام) فجلس الأرقم، وعاد إلى داره مطيعًا للنبي ( ومنفذًا لأوامره. [الحاكم].

********

وظل الأرقم يجاهد في سبيل الله، لا يبخل بماله ولا نفسه ولا وقته في سبيل نصرة الإسلام والمسلمين حتى جاءه مرض الموت، ولما أحس -رضي الله عنه- بقرب أجله في عهد معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه- أوصى بأن يصلي علي سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- ثم مات الأرقم وكان سعد غائبًا عن المدينة آنذاك، فأراد مروان بن الحكم أمير المدينة أن يصلي عليه فرفض عبيد الله بن الأرقم، فقال مروان: أيحبس صاحب رسول الله ( لرجل غائب؟ ورفض ابنه عبيد الله بن الأرقم أن يصلي عليه أحد غير سعد بن أبي وقاص، وتبعه بنو مخزوم على ذلك، حتى جاء سعد، وصلى عليه، ودفن بالعقيق سنة (55هـ).


هومه
هومه

default رد: سلسله اشبال حول الرسول صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 06 مايو 2010, 9:49 am

بسم الله الرحمن الرحيم
***{{{سعد بن معاذ }}***




هو سعد بن معاذ بن النعمان بن امرؤ القيس بن زيد بن عبد الاشهل, كنيته: اباعمرو , وامه كبشه بنت رافع بن معاويه ابن الابجر , زوجته: هند بنت سماك بن عتيك بن رافع بن امرؤ القيس بن زيد بن عبد الاشهل وهي عمة( اسيد الخضر ) الصحابي المعروف واحد سادات الاوس.

مولده:

******************
ولد سعد في السنه التاسعه عشرة قبل البعثه وهو اصغر من الرسول عليه الصلاة والسلام باحدى وعشرين سنه.


*****************
اسلامه:

اسلم على يد مصعب بن عمير قبل الهجرة بعامين وقال لبني عبد الأشهل كلام رجالكم ونسائكم علي حرام حتى تسلموا فأسلموا فكان من أعظم الناس بركة في الإسلام0

*****************
صفاته:

كان سعد بن معاذ رضي الله عنه جسيما جميلا طويلا ابيض اللون, مححب الى النفس وكان هادئا قليل الكلام.عندما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة آخي بين سعد بن معاذ ، وسعد بن أبي وقاص رضي الله عنه.
****************
سعد بن معاذ في غزوة بدر:

حمل رضي الله عنه لواء الأنصار ، وخطب أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم وحث على الجهاد وقال : "فوالذي بعثك بالحق نبياً لو استعرضت بنا البحر فخضته لخضناه معك" . بنى - رضي الله عنه - في بدر عريشاً للنبي صلى الله عليه وسلم ليشرف منه على المعركة ، وقام على باب العريش شاهراً سيفه دفاعاً عن النبي صلى الله عليه وسلم .

*****************
سعد بن معاذ في غزوة احد:


كان رضي الله عنه من الأبطال ، وكان في طليعة المجاهدين ، وعندما اضطرب الموقف ثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقاتل دونه.

****************
سعد بن معاذ في غزوة الخندق:

أصيب سعد رضي الله عنه، فكانت إصابته طريقاً إلى الشهادة إذ لقي ربه بعد شهر متأثراً بجراحه ولكنه لم يمت حتى شفي صدراً من بني قريظة حيث حكّمه رسول الله صلــى الله عليه و سلم فيهم فحكم بأن يقتل مقاتليهم وتسبى ذراريهم. وتقسم أموالهم0 فقال رسول الله صلــى الله عليه و سلم:" لقد حكمت فيهم بحكم الله من فوق سبع" أي سبع سموات.

وفاته:

***************
عندما انقضى شأن بني قريظة انفجر بسعد بن معاذ جرحه واستجاب الله لدعوته , وقد شهد مصير بني قريظة وجعلها الله له شهادة وقد ذكر ان النبي عليه الصلاة والسلام قال وقد ذكر الحمى: من كانت به فهي حظه من النار, فسألها سعد ربه, فلزمته فلم تفارقه حتى فارق الدنيا, واجابه الله على سؤاله وسمع دعائه.


اعيد سعد الى قبته التي ضربها له رسول الله في المدينه, فحضره رسول الله عليه الصلاة والسلام وابو بكر وعمر , قالت عائشه: فو الذي نفس محمد بيده اني لاعرف بكاء ابي من بكاء عمر وانا في حجرتي. واخذ الرسول عليه الصلاة والسلام راس سعد ووضعه في حجره , وسجي بثوب ابيض , فقال رسول الله: اللهم ان سعدا قد جاهد في سبيلك, وصدق رسولك,وقضى الذي عليه, فتقبل روحه بخير ماتقبلت به روحاً.فلما سمع سعد كلام رسول الله فتح عينيه ثم قال : السلام عليك يارسول الله, اما اني اشهد انك رسول الله , ولما راى اهل سعد ان رسول الله قد وضع راسه في حجره ذعروا واعتقدوا ان اجله قد حان , وقال سعد: جزاك الله خيراً يارسول الله من سيد قوم , فقد انجزت الله ماوعدته , ولينجزنك الله ماوعدك.

وقد روي ان جبريل عليه السلام اتى رسول الله عليه الصلاة والسلام حين قبض سعد من جوف الليل معتمرا بعمامة من استبرق , فقال: يامحمد من هذا الميت الذي فتحت له ابواب السماء واهتز له العرش؟ فقام الرسول عليه الصلاة والسلام يجر ثوبه الى سعد فوجده قد مات.
وكانت امه تبكي وتقول:

ويل سعد سعدا صرامة وحدا

وسؤددا ومجدا وفارسا معدا

سد به مسدا يقد هاما قدا


فقال عمر بن الخطاب : مهلا ام سعد لا تذكري سعداً فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : كل نائحة تكذب الا نائحة سعد بن معاذ

وحمل الناس جنازته و فوجدوا له خفة مع انه كان رجلا جسيما فقالوا ذلك , فقال الرسول عليه الصلاة والسلام: ان له حملة غيركم, والذي نفسي بيده , لقد استبشرت الملائكه بروح سعد واهتز له العرش. فلما دفن سعد تغيروجه الرسول عليه الصلاة والسلام فسبح, فسبح الناس معه ثم كبر وكبر الناس معه فقالوا: يارسول الله مم سبحت؟ قال: لقد تضايق على هذا العبد الصالح قبره حتى فرجه الله عنه.

وروت عائشة رضي الله عنها ان الرسول عليه الصلاة والسلام قال:ان للقبر لضمة لو كان احد منها ناجياً لكان سعد بن معاذ. وقال الرسول عليه الصلاة والسلام لام سعد:الا يرقأ دمعك ويذهب حزنك ان ابنك اول من ضحك الله له واهتز له العرش. واتى رسول الله عليه الصلاة والسلام بثوب من حرير فحعل اصحابه يتعجبون من لينه فقالل الرسول عليه الصلاة والسلام : لمناديل سعد بن معاذ في الجنه الين من هذا .

وروي عن الرسول عليه الصلاة والسلام انه قد حضر جنازة سعد بن معاذ سبعون الفاً من الملائكه نزلوا الى الارض لاول مره . وذكر من حضر قبره ان رائحة المسك كانت تفوح من ذلك التراب .

دفن رضي الله عنه بالبقيع وكان عمره سبعا وثلاثين سنة في سنه خمس من الهجره

هومه
هومه

default رد: سلسله اشبال حول الرسول صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 06 مايو 2010, 9:50 am

بسم الله الرحمن الرحيم
***{{{عبد الله بن عباس}}}***

هو عبد الله بن عباس (رضي الله عنه ) بن عبد المطلب بن هاشم بن عم النبي (صلى الله عليه وسلم) ، حبر الأمة وفقيهها وإمام التفسير ، ولد ببني هاشم قبل عام الهجرة بثلاث سنين ، وكان رسول الله (صلى الله عليه وسلم)دائم الدعاء لابن عباس فدعاأن يملأ الله جوفه علما وأن يجعله صالحا. وتوفي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وعمر ابن عباس لا يتجاوز ثلاث عشرة سنة، وقد روي له 1660 حدبثا.
***************
كان عبد الله بن عباس مقدما عند عثمان بن عفان و أبو بكر الصديق(رضي الله عنهم) ، ثم جعله علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) واليا على البصرة .

***************
ولغزارة علم ابن عباس (رضي الله عنه) ، لقب بالبحر إذ أنه لم يتعود أن يسكت عن أمر سُئل عنه ، فإن كان الأمر في القرآن أخبر به ، وإن لم يكن في القرآن وكان عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أخبر به ، فإن كان من سيرة أحد الصحابة أخبر به ، فإن لم يكن في شيء من هؤلاء قدم رأيه فيه ، ومن شدة اتقانه فقد قرأ سورة البقرة وفسرها آية آية وحرفا حرفا .

ولشدة ايمانه أنه لما وقع في عينه الماء أراد أن يتعالج منه فقيل له: إنك تمكث كذا وكذا يوما لا تصلي إلا مضطجعا فكره ذلك.
وقد قال (رضي الله عنه) : سلوني عن التفسير فإن ربي وهب لي لسانا سؤولا وقلبا عقولا .
************************
من أقوال الناس في الصحابي ابن عباس
*قال طاووس : أدركت سبعين شيخا من أصحاب محمد (صلى الله عليه وسلم) فتركتهم وانقطعت إلى هذا الفتى ، يقصد ابن عباس ، فاستـغـنـيـت به عنهـم .
*****
*وقال مسروق : إذا رأيت ابن عباس قلت أجمل الناس ، فإن هو تكلم قلت أفصح الناس ، فإن هو حدث قلت أبلغ الناس .
*****
*قال ابن عمر: ابن عباس أعلم الناس بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم .
*****
*وكان عمر إذا ذكره قال: ذاكم كهل الفتيان.
*****
*قال عطاء بن أبي رباح: ما رأيت مجلسا أكرم من مجلس ابن عباس، لا أعظم جفنة ولا أكثر علما، أصحاب القرآن في ناحية، وأصحاب الفقه في ناحية، وأصحاب الشعر في ناحية، يوردهم في واد رحب .
****
*قال مجاهد: كنت إذا رأيت ابن عباس يفسر القرآن أبصرت على وجهه نورا.

*****************
وفاته
توفي حبر هذه الأمة الصحابي الجليل عبد الله بن عباس سنة 68 هـ بالطائف ، وقد نزل في قبره وتولى دفنه علي بن عبد الله و محمد بن الحنفية و العباس بن محمد بن عبد الله بن العباس و صفوان ،و كريب ، و عكرمة ، و أبو معبد مواليه.

إلى اللقاء مع صحابى آخر...........
هومه
هومه

default رد: سلسله اشبال حول الرسول صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 06 مايو 2010, 9:50 am

بسم الله الرحمن الرحيم
***{{{ عــــلي ابن ابي طالب }}}***

*********************************

نــــــــــــــــــــــسبـــــــــه

هو ابـن عم النبي -صلى الله عليه وسلم- ، ولد قبل البعثة النبوية بعشـر سنين
وأقام في بيت النبوة فكان أول من أجاب الى الاسلام من الصبيان ، هو أحد العشرة
المبشرين بالجنة ، وزوجته فاطمة الزهراء ابنة النبي -صلى الله عليه وسلم-
ووالد الحسن والحسين سيدي شباب الجنة

*******************
الرسول يضمه إليــــه


ان أول ذكر من الناس آمن برسول الله -صلى الله عليه وسلم- وصدق بما جاءه من الله تعالى : علي بن أبي طالب رضوان الله وسلامه عليه ، وهو يومئذ ابن عشر سنين ، فقد أصابت قريشاً أزمة شديدة ، وكان أبو طالب ذا عيال كثير فقال الرسول الكريم للعباس عمه : يا عباس ، إن أخاك أبا طالب كثير العيال ، وقد أصاب الناس ما ترى من هذه الأزمـة ، فانطلق بنا إليه فلنخفـف عنه من عياله ، آخذ من بنيـه رجلا وتأخذ أنت رجلا فنكفهما عنه )فقال العباس Sad نعم )

فانطلقا حتى أتيا أبا طالب فقالا له Sad إنا نريد أن نخفف من عيالك حتى ينكشف عن الناس ما هم فيه فقال لهما أبو طالب Sad إذا تركتما لي عقيلاً فاصنعا ما شئتما )فأخذ الرسول -صلى الله عليه وسلم- علياً فضمه إليه ، وأخذ العباس جعفراً فضمه إليه ، فلم يزل علي مع رسول الله حتى بعثه الله تبارك وتعالى نبياً ، فاتبعه علي -رضي الله عنه- وآمن به وصدقه ، وكان الرسول -صلى الله عليه وسلم- إذا حضرت الصلاة خرج الى شعاب مكة ، وخرج علي معه مستخفياً من أبيه وسائر قومه ، فيصليان الصلوات معا ، فإذا أمسيا رجعا

******************
منـــزلته من الرســـول


مّا آخى الرسول -صلى الله عليه وسلم- بين أصحابه قال لعلي Sad أنت أخي ) وكان يكتب لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، وشهد الغزوات كلها ما عدا غزوة تبوك حيث استخلفه الرسول -صلى الله عليه وسلم- في أهله وقال له Sad أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى )
وكان مثالا في الشجاعة و الفروسية ما بارز أحد الا صرعه ، وكان زاهدا في الدنيا راغبا في الآخرة قال فيه النبي -صلى الله عليه وسلم- Sad من أحب عليا فقد أحبني ، ومن أحبني فقد أحب الله ومن أبغض عليا فقد أبغضني ، ومن أبغضني فقد أبغض الله )
دعاه الرسول -صلى الله عليه وسلم- وزوجته فاطمة وابنيه ( الحسن والحسين ) وجلَّلهم بكساء وقال Sad اللهم هؤلاء أهل بيتي ، فأذهب عنهم الرجس وطهِّرْهُم تطهيراً )وذلك عندما نزلت الآية الكريمة

قال تعالى Sad إنّما يُريدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عنكم الرِّجسَ أهلَ البيت )

كما قال -عليه أفضل الصلاة والسلام-Sad اشتاقت الجنّةِ إلى ثلاثة : إلى علي ، وعمّار وبلال )

*****************

ليلة الهجــــــــــــــــرة


في ليلة الهجرة ، اجتمع رأي المشركين في دار الندوة على أن يقتلوا الرسول -صلى الله عليه وسلم- في فراشه ، فأتى جبريل -عليه السلام- رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال Sad لا تبيت هذه الليلة على فراشك الذي كنت تبيت عليه )فلما كانت عتمة من الليل اجتمع المشركون على بابه يرصدونه متى ينام فيثبون عليه ، فلما رأى رسول الله مكانهم قال لعلي Sad نم على فراشي ، وتَسَجَّ ببردي هذا الحضرمي الأخضر فنم فيه ، فإنه لن يَخْلُصَ إليك شيء تكرهه منهم )

ونام علي -رضي الله عنه- تلك الليلة بفراش رسول الله ، واستطاع الرسول -صلى الله عليه سلم- من الخروج من الدار ومن مكة ، وفي الصباح تفاجأ المشركون بعلي في فراش الرسول الكريم وأقام علي -كرّم الله وجهه- بمكة ثلاث ليال وأيامها حتى أدى عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الودائع التي كانت عنده للناس ، حتى إذا فرغ منها لحق برسول الله في قباء

*****************
أبـــــــوتــــــراب


دخل ‏علي ‏‏على ‏فاطمة -رضي الله عنهما-‏ ‏، ثم خرج فاضطجع في المسجد ، فقال النبي ‏-‏صلى الله عليه وسلم- ‏Sad ‏أين ابن عمك )قالت Sad في المسجد )فخرج إليه فوجد رداءه قد سقط عن ظهره ، وخلص التراب إلى ظهره ، فجعل يمسح التراب عن ظهره فيقول Sad اجلس يا ‏‏أبا تراب )‏مرتين

*****************
يـــــوم خيبـــــــــــــــــر


في غزوة خيبـر قال الرسـول -صلى اللـه عليه وسلم- Sad لأُعْطينّ الرايةَ غداً رجلاً يحب الله ورسوله ، ويُحبه الله ورسوله ، يفتح الله عليه ، أو على يديه)فكان رضي الله عنه هو المُعْطَى وفُتِحَت على يديه.

***************
خلافتـــــــــــــــــــــــــــه


ما استشهد عثمان -رضي الله عنه- سنة ( 35 هـ ) بايعه الصحابة والمهاجرين و الأنصار وأصبح رابع الخلفاء الراشدين ، يعمل جاهدا على توحيد كلمة المسلمين واطفاء نار الفتنة ، وعزل الولاة الذين كانوا مصدر الشكوى

ذهبت السيدة عائشة زوجة الرسول -صلى الله عليه وسلم- الى مكة المكرمة لتأدية العمرة في شهر محرم عام 36 هجري ، ولما فرغت من ذلك عادت الى المدينة ، وفي الطريق علمت باستشهاد عثمان واختيار علي بن أبي طالب خليفة للمسلمين ، فعادت ثانية الى مكة حيث لحق بها طلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام -رضي الله عنهما- وطالب الثلاثة الخليفة بتوقيع القصاص على الذين شاركوا في الخروج على الخليفة عثمان -رضي الله عنه- ، وكان من رأي الخليفة الجديد عدم التسرع في ذلك ، والانتظار حتى تهدأ نفوس المسلمين ،وتستقر الأوضاع في الدولة الاسلامية ، غير أنهم لم يوافقوا على ذلك واستقر رأيهم على التوجه الى البصرة ، فساروا اليها مع أتباعهم

****************
معركـــــــــــة الجمــــــــــــــل


خرج الخليفة من المدينة المنورة على رأس قوة من المسلمين على أمل أن يدرك السيدة عائشة -رضي الله عنها- ، ويعيدها ومن معها الى مكة المكرمة ، ولكنه لم يلحق بهم ، فعسكر بقواته في ( ذي قار ) قرب البصرة ، وجرت محاولات للتفاهم بين الطرفين ولكن الأمر لم يتم ، ونشب القتال بينهم وبذلك بدأت موقعة الجمل في شهر جمادي الآخرة عام 36 هجري ، وسميت بذلك نسبة الى الجمل الذي كانت تركبه السيدة عائشة -رضي الله عنها- خلال الموقعة ، التي انتهت بانتصار قوات الخليفة ، وقد أحسن علي -رضي الله عنه- استقبال السيدة عائشة وأعادها الى المدينة المنورة معززة مكرمة ، بعد أن جهزها بكل ما تحتاج اليه ، ثم توجه بعد ذلك الى الكوفة في العراق ، واستقر بها ، وبذلك أصبحت عاصمة الدولة الاسلامية

**************
مواجــــهة معاويـــــة


قرر علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- ( بعد توليه الخلافة ) عزل معاوية بن أبي سفيان عن ولاية الشام ، غير أن معاوية رفض ذلك ، كما امتنع عن مبايعته بالخلافة ، وطالب بتسليم قتلة عثمان -رضي الله عنه- ليقوم معاوية باقامة الحد عليهم ، فأرسل الخليفة الى أهل الشام يدعوهم الى مبايعته ، وحقن دماء المسلمين ، ولكنهم رفضوا فقرر المسير بقواته اليهم وحملهم على الطاعة ، وعدم الخروج على جماعة المسلمين ، والتقت قوات الطرفين عند ( صفين ) بالقرب من الضفة الغربية لنهر الفرات ، وبدأ بينهما القتال يوم الأربعاء (1 صفر عام 37 هجري ) .

وحينما رأى معاوية أن تطور القتال يسير لصالح علي وجنده ، أمر جيشه فرفعوا المصاحف على ألسنة الرماح ، وقد أدرك الخليفة خدعتهم وحذر جنوده منها وأمرهم بالاستمرار في القتال ، لكن فريقا من رجاله ، اضطروه للموافقة على وقف القتال وقبول التحكيم ، بينما رفضه فريق آخر،وفي رمضان عام 37 هجري اجتمع عمر بن العاص ممثلا عن معاوية وأهل الشام ، وأبو موسى الأشعري عن علي وأهل العراق ، واتفقا على أن يتدارسا الأمر ويعودا للاجتماع في شهر رمضان من نفس العام ، وعادت قوات الطرفين الى دمشق والكوفة ، فلما حان الموعد المتفق عليه اجتمعا ثانية ، وكانت نتيجة التحكيم لصالح معاوية

****************
الخـــــــــــــــــــوارج


علن فريق من جند علي رفضهم للتحكيم بعد أن اجبروا عليا -رضي الله عنه- على قبوله ، وخرجوا على طاعته ، فعرفوا لذلك باسم الخوارج ، وكان عددهم آنذاك حوالي اثني عشر ألفا ، حاربهم الخليفة وهزمهم في معركة (النهروان) عام هجري ، وقضى على معظمهم ، ولكن تمكن بعضهم من النجاة والهرب وأصبحوا منذ ذلك الحين مصدر كثير من القلاقل في الدولة الاسلامية

****************
استشهـــــــــــــــــــــــاده


لم يسلم الخليفة من شر هؤلاء الخوارج اذ اتفقوا فيما بينهم على قتل علي ومعاوية وعمرو بن العاص في ليلة واحدة ، ظنا منهم أن ذلك يحسم الخلاف ويوحد كلمة المسلمين على خليفة جديد ترتضيه كل الأمة ، وحددوا لذلك ثلاثة من بينهم لتنفيذ ما اتفقوا عليه ، ونجح عبد الرحمن بن ملجم فيما كلف به ، اذ تمكن من طعن علي -رضي الله عنه- بالسيف وهو خارج لصلاة الفجر من يوم الجمعة الثامن عشر من رمضان عام أربعين هجرية بينما أخفق الآخران

وعندما هجم المسلمون على ابن ملجم ليقتلوه نهاهم علي قائلا Sad ان أعش فأنا أولى بدمه قصاصا أو عفوا ، وان مت فألحقوه بي أخاصمه عند رب العالمين ، ولا تقتلوا بي سواه ، ان الله لا يحب المعتدين )وحينما طلبوا منه أن يستخلف عليهم وهو في لحظاته الأخيرة قال لهم Sad لا آمركم ولا أنهاكم ، أنتم بأموركم أبصر ) واختلف في مكان قبره وباستشهاده -رضي الله عنه- انتهى عهد الخلفاء الراشدين .
هومه
هومه

default رد: سلسله اشبال حول الرسول صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 06 مايو 2010, 9:51 am

بسم الله الرحمن الرحيم
***{{{عبد الله بن عمر}}}***
إنه شاب نشأ في طاعة الله رجل صالح من ذوي الصحبة المبكرة درج في الحياة في سبيل الله غلاما وشابا وكهلا وشيخا فرأى عزيمة محمد صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبي بكر وقوة أبيه عمر وحياء عثمان ورحمته وعلم علي وجهاده وحلم معاوية.


عاش رضي الله تعالى عنه في كنف الكبار إنه رجل لم يقصر به نسبه ولا عمله أبوه معلوم وأمه زينب رائطة بنت مضعون أجتمع له المجد والشرف من أطرافه عدوي من قريش أمه من المهاجرات كان رجلا صالحا كانت ولادته سنة ثلاث من البعثة لأنه ثبت أنه كان يوم بدر أبن ثلاث عشرة سنة وكانت بدر بعد البعثة بخمسة عشرة سنة وكان عمره يوم مات النبي صلى الله عليه وسلم ثنتين وعشرين عاما أعتنق مع أبيه الإسلام ولم يثبت أنه أسلم قبل أبيه وهاجر مع أبيه ولم يثبت أنه هاجر قبل أبيه

وشارك أهله ما أصابهم من أذى المشركين بمكة وجاء عن عمر رضي الله عنه أنه فرض للمهاجرين الأولين أربعة آلاف وفرض لأبن عمر ثلاثة آلاف وخمسمائة فقيل له هو من المهاجرين فلم نقصته إنما هاجر به أبواه يعني أنه ليس كمن هاجر بنفسه والحديث في البخاري وكان إذا قيل له إنه هاجر قبل أبيه يغضب ويقول قدمت أنا وعمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدناه قائلا فرجعنا إلى المنزل فأرسلني عمر وقال أذهب وأنظر هل أستيقظ فأتيته فدخلت عليه فبايعته ثم انطلقت إلى عمر فأخبرته أنه قد أستيقظ فانطلقنا إليه نهرول هرولة حتى دخل عليه فبايعه ثم بايعته رواه البخاري فإذن البيعة حصلت قبل أبيه مباشرة بادر لتحصيل الخير ثم أخبر أباه أن النبي عليه الصلاة والسلام قد أستيقظ

وأما الإسلام والهجرة فكانت مع أبيه لقد نشأ بمكة وعاش فيها طفولته وأنتقل إلى دار الهجرة وهو على الإسلام فعشر سنوات أمضاها أبن عمر في صحبة النبي عليه الصلاة والسلام بالمدينة كان من أولئك الشباب الذين في أول أمرهم سكنوا المسجد وهو في ربيع شبابه وفتوته ونظارته لازم المسجد حتى قيل كان أبن عمر من أحلاس المسجد يأوي إليه ويسكنه أول ما هاجر ما كان له بيت ولا مسكن وأخته زوجة النبي عليه الصلاة والسلام فسكن ابن عمر المسجد حتى بنى لنفسه حجرة ما أعانه عليها أحد من خلق الله وكانت هذه الزيجة الموفقة لأخته مقربة له من النبي عليه الصلاة والسلام فيأتي بيت أخته يدخل عليها فيتعلم من حال النبي صلى الله عليه وسلم

هل كان عبد الله بن عمر بالمبشرين بالجنة؟ الجواب نعم ما هو الدليل جاء في مسند أحمد وهو حديث صحيح عن عبد الله قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء أبو بكر فأستأذن فقال إذن له وبشره بالجنة ثم جاء عمر فأستأذن فقال إذن له وبشره بالجنة ثم جاء عثمان فأستأذن فقال إذن له وبشره بالجنة قلت فأين أنا قال أنت مع أبيك وهذا يدل على أنه مبشر بالجنة رضي الله عنه

مرة كان على جمل صعب لعمر فجعل الجمل يتقدم على النبي عليه الصلاة والسلام وأبوه يربيه يا عبد الله لا يتقدم النبي صلى الله عليه وسلم أحد رباه عمر على الورع كذلك ولما أشترى إبلا وأرسلها إلى حمى المسلمين لما سمنت قدم بها دخل عمر السوق فرأى إبلا سمانا فقال يا عبد الله بخ بخ أبن أمير المؤمنين قال فجئته أسعى قلت ما لك يا أمير المؤمنين قال ما هذه الإبل قلت إبل أمضاء اشتريتها وبعثت بها إلى حمى أبتغي ما يبتغي المسلمون أليست حق عاما لكل المسلمين قال أرعوا إبل أبن أمير المؤمنين أسقوا إبل أبن أمير المؤمنين يا عبد الله بن عمر أغدوا على رأس مالك وأجعل باقيه في بيت مال المسلمين فيقول له لن تخلوا من محاباة ألست أبن أمير المؤمنين بالتأكيد حاباك الناس والحل قال كل ما ولدت إبلك في هذه المدة وهي ترعى في حمى المسلمين ترد إلى بيت المال وتأخذ عدد إبلك قبل أن تدخل في الحمى هذا الرجل

رضي الله تعالى عنه لما قتل وأستشهد عمه زيد بن الخطاب في معركة اليمامة رجع هو من المعركة سالما مع أنه قاتل وجاهد جعل عمر يؤنبه لماذا لم تستشهد كما أستشهد عمك زيد قال عمر لعبد الله لما رجع ألا هلكت قبل زيد أنظروا ماذا يقول الأب لأبنه ألا هلكت قبل زيد هلك زيد وأنت حي قال حرصت على ذلك أن يكون ولكن نفسي تأخرت فأكرمه الله بالشهادة وفي رواية قال ما جاء بك وقد هلك زيد ألا واريت وجهك عني قال سأل الله الشهادة فأعطيها وجهدت بأن تساق إلي فلم أعطها كان حريصا لكن ما كتب الله له الشهادة كانت التربية في الصغر وفي الكبر لم تتوقف تربية الأب لأبنه على سن معينة .

أيها الأخوة الرجل هذا في الحقيقة أبوه غطى على سيرته لأن عظمة عمر يمكن أن تنسي ولده لكن في الحقيقة ولده عظيم وهذا من أسباب سوق هذا الموضوع هذا شاب نشأ في طاعة الله مثال للشباب كيف ينبغي أن ينشأ هذا لما جاء إلى المدينة كان عمره بين ثنتي عشرة وثلاثة عشرة عاما فكيف عاش كيف نشأ كيف تربى لم يكن يقوم الليل لكن لما سمع النبي عليه الصلاة والسلام يقول عنه لحفصة تبلغ أخاها نعم الرجل عبد الله لو كان يقوم الليل ما ترك قيام الليل بعدها عرف بالعبادة والورع والخوف من الله والزهد

نحن نريد شخصيات إسلامية متكاملة فإذا أردت التكامل تراه في شخصية عبد الله كما ترى في شخصية أبيه عرف بصدقه وبره وعلمه وفقه فإن أردته في الجهاد لقد كان حريصا على الجهاد ورد في أحد أستصغره النبي عليه الصلاة والسلام وقبل في الخندق وشهد المشاهد بعد ذلك والعلم نقل عبد الله من الحديث أكثر مما نقل أبوه من الحديث كان عبد الله رجلا آدم أسمر شديد السمرة كان جسيما ضخما يقول إنما جاءتنا الأدمة من قبل أخوالي والخال أنزع شيء كان أبي أبيض لا يتزوج النساء شهوة إلا لطلب الولد كان عبد الله رضي الله عنه ربعة من الرجال له جمة تضرب إلى منكبه جسيما يخضب بالصفرة ويحفي شاربه شديدا حتى يظن من رآه أنه ينتفه كان إلى الطول أقرب كان أشبه ولد عمر بعمر ولده عبد الله ما ناقة أظلت فصيلتها في فلاة من الأرض بطلب لأفرها من ابن عمر لعمر بن الخطاب رضي الله عنه كان حسن المظهر وكان يعتني بشعره ويدهن وكان له زوجات وسراري ومن أولاده أبو بكر وواقد وعبد الله وأبو عبيدة وعمر وعبد الرحمن وبه يكنى وسالم وسالم أعظم أولاده على الإطلاق وعبيد الله وحمزة وزيد وأبو سلمة وقلابة وبلال وكان له من الإناث حفصة وسودة وعائشة من هو أفقههم سالم أحد الفقهاء السبعة المشهورين إنه من سادات التابعين وعلمائهم وثقاتهم أصح الأسانيد الزهري عن سالم عن أبيه عبد الله أو نافع عن عبد الله أيضا يلوموني كان أبوه يحبه جدا كان عبد الله يحب سالما لأنه أحرص أبناءه على العلم وعن العمل بالعلم .
يلوموني في سالم وألومهم وجلدة بين العين والأنف سالم



عبد الله أشبه أولاد عمر بعمر وسالم أشبه أولاد عبد الله بعبد الله كان ابن عمر رضي الله عنه حازما لينا كان يقتدي بسيرة أبيه أحب أن يكون الرجل بين أهله كالصبي فإذا احتيج إليه كان رجلا فإذن هو متواضع لين بين أهله كالصبي فإذا احتيج إليه كان رجلا كان عبد الله بن عمر رضي الله عنه يربي أولاده ويقاوم اللحن الخطأ في اللغة ما كان يرضى أولاده يخطئون في اللغة لدرجة أنه كان يؤدبهم أحيانا بالضرب على الخطأ وكان يسمح لأولاده باللعب المباح فإذا رأى أحدهم خرج عن ذلك نهاه وعاقبه وجد مرة مع بعض أهله الأربع عشرة وهو نوع من الألعاب يشبه النرد والورق فضرب بها رأسه وكان عبد الله رضي الله عنه وصولا للرحم وصولا لأبيه بعد موته وقصة مشهورة لما خرج إلى مكة وهو على حمار يتروح عليه إذا تعب من ركوب البعير ركب الحمار يرتاح وكان له عمامة يشد بها رأسه فبينما هو في الطريق مر به أعرابي من الذي عرف الآخر عبد الله عرف الأعرابي قال ألست فلانا بن فلان قال بلى فأعطاه الحمار ثم قال أركب هذا وأعطاه العمامة وقال أشدد بها رأسك فقال بعض أصحابه غفر الله لك أعطيت هذا الأعرابي حمارا كنت تروح عليه وعمامة كنت تشد بها رأسك يعني أنت تحتاجها قال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن من أبر البر صلة الرجل أهل ود أبيه بعد أن يولي يعني بعد أن يموت الأب وإن أباه إن أبا هذا الأعرابي كان صديقا لعمر رواه مسلم فهذا إثارة وشدة بره بأبيه ليس الأعرابي صديقا لعمر أبو الأعرابي صديق لعمر ولأن أبا الأعرابي كان صديقا لعمر إذا يكافئ هذا الأعرابي أبنه كان ابن عمر رضي الله عنه حسن الخلق مشاركا للناس في أفراحهم وأحزانهم يسأل عنهم كان يبادر بالسلام وقصته مشهورة إذا ذهب إلى السوق لا يبيع ولا يشتري ولا يماكس ولا يزاول أبدا إلا للسلام لكي يسلم يبتغي أجر السلام إذا صحب أحدا في سفر يشترط عليه أن الأذان له وأن الذبيحة هو الذي يذبحها لهم وأنه هو الذي يخدمهم مجاهد صحب ابن عمر ليخدمه قال فكان يخدمني يشترط إذا جاءه أحد يقول أصحبك يقول الخدمة علي وهذا من تواضعه رضي الله عنه يطأ الناقة ليركب صاحبها وكان يحسن إلى مواليه ابن عمر كان كثير الموالي عنده عبيد كثر فكان ينظر من أتقاهم من أعبدهم يعتقهم فكانوا يحتالون عليه فيطيل بعضهم في المسجد ويبكر إلى المسجد فيري ابن عمر أنه من أصحاب العبادة فيعتقه فيقولون يا أبا عبد الرحمن والله ما بهم إلا أن يخدعوك قال من خدعنا بالله عزوجل انخدعنا له أشهر مواليه على الإطلاق وأعلمهم وهو تلميذه الذي نقل أكثر علمه وكان وفيا له وكان توفيقا من الله لأبن عمر أن يرزق بهذا التلميذ مولى من موالي ابن عمر إنه نافع ، نافع ، نافع من جودة نافع دفع لأبن عمر في نافع عشرة آلاف دينار ليبيعه فرجع إلى صفية إلى امرأته صفية وقال دفعوا لي كذا قالت فماذا تنتظر قال هلا ما هو خير من ذلك هو حر لوجه الله ابن عمر أصاب نافعا في بعض مغازيه وهذه قصة عظيمة جدا كيف ينقل مولى أخذ سبيا في معركة في الجهاد يعني ما كان من المسلمين ثم ينقل ليكون من أعظم رواة الحديث على الإطلاق وأشهر راوي عن ابن عمر نافع ، نافع كيف أستطاع ابن عمر رضي الله عنه أن ينقل شخصا من سبي أخذ في معركة إلى أن يكون من أكبر علماء ذلك الزمان هذه التربية العظيمة التي كانت بالقول والفعل نافع لم يقصره ابن عمر على نفسه وإنما أخذ نافع بن أبي هريرة وأبي لبابه وأبي سعيد ورافع وعائشة وأم سلمة وحمل عنه العلم كثير كعبد الله بن دينار وصالح بن كيسان ويونس بن عبيد وأبو إسحاق السبيعي والزهري وموسى بن عقبة وبن عجلان والحكم بن عتيبة ومالك والأوزاعي أئمة حملوا عن نافع ونافع عن ابن عمر مالك عن نافع عن ابن عمر من أصح الأسانيد يقول عبد الله بن عمر العمري لقد منا الله تعالى علينا بنافع نعم لأنه نقل لهم علم عائلتهم وأسرتهم من عبد الله بن عمر كان نافع حافظا ثابتا ثبتا له شأن أكبر من عكرمة عند أهل المدينة من أئمة التابعين من الذي أوصله إلى هذه المرحلة هذه أيها الأخوة العظمة أن نصل بالأشخاص إلى درجة الفقه والعلم والقدوة يعني الإمامة وجعلنا للمتقين إماما من أعظم الأشياء أن يصبح الإنسان إماما يقتدى به أتى علينا زمان يقول ابن عمر ما يرى أحدنا أنه أحق بالدينار والدرهم من أخيه المسلم نتذكر عبد الله الأيام الخوالي يتذكر سابق العهد كيف كانوا مع النبي صلى الله عليه وسلم ما كان الواحد يرى أنه أحق بديناره ودرهمه مع أنه ملكه ويرى أن إخوانه المسلمين لهم حق في ماله لا يقل عن حق في مالي فلا يرى أنه أحق بماله منه ولذلك لو طلب أعطى فيقول عبد الله أتى علينا زمان يتذكر ذلك الزمان وقال ونحن اليوم ما قال أنتم اليوم قال ونحن اليوم الدينار والدرهم أحب إلينا من أخينا المسلم وذلك أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا ظن الناس بالدينار والدرهم ويتبايع بالعين بيع العينة الحيلة على الربا وأتبع أذناب البقر وتركوا الجهاد في سبيل الله أتبعوا أذناب البقر يعني اشتغلوا بالزرع عن الجهاد وليس فقط زرعوا اشتغلوا بالزرع عن الجهاد أنزل الله بهم بلاءا فلم يرفعه عنهم حتى يراجعوا دينهم تذكر ما حدث للكبار ونقله إلى الجيل التالي مهم لأن الجيل هذا الجديد ما رأى الأئمة من قبل فالذي حضر يقول لمن لم يحضر والذي شهد يقول للذي لم يشهد والذي عاش يقول للذي ما كان حي في ذلك الوقت يقول لهم كنا في ذلك العهد كذا وكذا وكذا من أمور الخير اتصال الأجيال بالخير مهم جدا في التربية أن ينقل للجيل التالي ما كان الجيل السابق عليه كنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم نفعل كذا وكذا هذه كلمة كانت باستمرار تقال الصحابة ينقلون للتابعين الأجواء التي كانوا يعيشون فيها مع النبي صلى الله عليه وسلم ونحن من خلال هذه الروايات نعرف كيف كان حياة الناس المجتمع على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان عبد الله بن عمر رضي الله عنه حسن التعليم يتمسك بالسنة جدا لا يجيز تجاوزها عطس رجل جنب أبن عمر فقال الرجل الحمد لله والسلام على رسول الله تكملة الخطبة حول العطسة إلى خطبة الحمد لله والسلام على رسول الله قال أبن عمر وأنا أقول الحمد لله والسلام على رسول الله وليس هكذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم علمنا أن نقول الحمد لله على كل حال رواه الترميذي وحسنه الألباني إذن من راويات العطاس الحمد لله على كل حال إذا عطس وأبن عمر ما قال للرجل الكلام هذا غلط الكلام الحمد لله والسلام على رسول الله ليس غلطا لكن في هذا الموضع ليس هو السنة ليس هو السنة أن تقول هكذا الرجل زاد وقد يقول واحد زيادة الخير خيرين لكن السنة لا تقبل هذا الزيادة في الدين كالنقص فيه أبن عمر رضي الله عنه كان حريصا على الصدقة والبر والإحسان ولا يتصدق بأي شيء وإنما لن تنال البر حتى تنفقوا مما تحبون إذا أعجبه شيء من ماله تصدق به ولذلك كان عبيده يشمرون إلى المسجد لعل ابن عمر يعجب بأحدهم فيعتقه لوجه الله يقول نافع رأيتنا ذات عيشة وراح ابن عمر على نجيب له هذا البعير أو الدابة النجيبة النفيسة قد أخذه بمال عظيم فلما أعجبه سيره أناخه مكانه ثم نزل عنه فقال يا نافع أنزعوا زمامه ورحله وجللوه وأشعروه وأدخله في البدن المهداة في البيت العتيق الإشعار العلامة على الدابة كتعليق النعال في رقبتها أو جرح سنامها فيسيل شيء من الدم على صفحة جلد البعير فيكون علامة على إهدائه إلى البيت العتيق لما أعجبه تصدق به مباشرة وجعله في البدن إلى البيت العتيق أبن عمر رضي الله عنه كان له عدد من السراري كان أحب أمة عنده رميثة فنظر إليها فقال إني سمعت الله عزوجل يقول في كتابه لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وإني والله إن كنت لأحبك في الدنيا أذهبي فأنت حرة لوجه الله أبن عمر مرة كاتب غلاما له أتفق معه على مال معين يدبره الغلام ويعطيه لأبن عمر ويقسطه عليه تقسيطا فإذا أكتمل المبلغ أنعتق فجاءه أحد عبيده بالمال المطلوب قال من أين أصبت هذا قال كنت أعمل وأسأل أعمل وأخذ الأجرة لكن ما كفت فسألت الناس مساعدات فأعطوني قال جئتني بأوساخ الناس تريد أن تطعمنها أنت حر لوجه الله ولك ما جئت به كاتب على غلمانه مرة على أربعين ألفا فأد الرجل الخمسة عشر ثم جاء إنسان إلى هذا العبد المكاتب قال أمجنون أنت ، أنت هاهنا تعذب نفسك وأبن عمر يشتري الرقيق يمينا وشمالا ثم يعتقهم أرجع إليه فقل عجزت فجاء إليه بصحيفة فقال يا أبا عبد الرحمن قد عجزت وهذه صحيفة فأمحها أنا كتبت على نفسي أربعين أمحوها وأرحني فقال لا ولكن أمحوها أنت إن شئت فمحاها ففاضت عينا عبد الله فقال أذهب فأنت حر قال أصلحك الله أحسن إلى أبني أبنا الرجل هذا عند بن عمر قال هما حران قال أحسن إلى أميي ولدي قال هما حرتان جاءه مرة اثنان وعشرون ألف دينار في مجلس ما قام حتى فرقها جميعا باع أرضا له بمائتين ناقة حمل على مائة منها في سبيل الله عزوجل في الجهاد خصصها وهكذا أشتكى مرة ومرض فجاءه عنقود عنب أشتروا له بدرهم فجاء مسكين يطرق بابه قال أعطوه إياه فذهب واحد من أهل أبن عمر إلى المسكين واشتراه بدرهم ورجع لأنهم يريدون أن يأكل عبد الله عنبا وهو مريض لعله يكون له فيه علاج دواء فاشتراه بدرهم وعاد به إلى عبد الله فجاء المسكين وقال مسكين بالباب قال أعطه إياه فخالف إليه إنسان فاشتراه بدرهم ثم جاءه المسكين قال بالباب مسكين قال أعطوه إياه لم يذق أبن عمر هذا حتى توعد أحد أهله ذلك المسكين أن يعود ولو علم أبن عمر ما ذاقه مرض مرة فأشتهى سمكا صنع له وطبخ فلما وضع بين يديه جاء سائل فقال أعطوه إياه قالت امرأته نعطيه درهما أنفع له من هذا وأنت تأكل قال شهوتي ما أريد لأن الآن نفسي تشتهيه لا أريده ما كان عبد الله يقبل ثناءات الناس ويمشيها فأبنه مرة جاء أحد السائلين فأعطاه الأب عبد الله أعطى ولده دينار للسائل فلما أنصرف السائل قال ابن عبد الله تقبل الله منك يا أبتاه قال لو علمت أن الله يقبل مني سجدة واحدة لم يكن غائب أحب إلي من الموت لتمنيت أن أموت الآن أتدري ممن يتقبل إنما يتقبل الله من المتقين هذا الرجل رضي الله تعالى عنه يتصدق بإفطاره وليس عنده غيره هذا الرجل رضي الله عنه لا يأكل إلا مع المساكين هذا الرجل رضي الله عنه كان لا يأكل إلا وعلى إخوانه يتيم هذا الرجل رضي الله عنه لما وجد مرة راعي غنم فأراد أن يختبره قال أعطني شاة من الغنم قال ليست لي إنها لسيدي قال قل له أكل الذئب قال فأين الله فبكى ابن عمر وأشترى الراعي وكان عبدا فأعتقه وأشترى الغنم فوهبها له وقال كلمتك نفعتك في الدنيا أرجوا أن تنفعك عند الله يوم القيامة عندما يواجه أهل الإحسان بمثل هذا يثبتون عندما يكافئ المحسن يثبت ونحن نحتاج اليوم إلى تثبيت بشتى الوسائل في زمن عز فيه الثبات في زمن كثرت فيه الانحرافات في زمن عمت فيه التغيرات يصبح الإنسان على السنة فيمسي على غيرها يصبح على دليل شرعي فيمسي على غيره وهكذا تقلبات .


************************************

أيها الأخوة كان من فقههم في دعوتهم أنهم يثبتون من استجاب لله ولرسوله يكافئون من يرونه على إحسان ودين أبن عمر رضي الله عنه كان رجلا زاهدا وليس كل شيء يشتهيه يشتريه أو يأكله ويتناوله قال له أبن مطيع مرة يا أبا عبد الرحمن لو اتخذت طعاما فرجع إليك جسمك أنت الآن نحلت تغيرت قال إنه ليأتي علي ثمان سنين ما أشبع فيها شبعه واحدة أو قال لا أشبع فيها إلا شبعه واحدة فالآن تريد أن أشبع حين لم يبقى من عمري إلا ظمأ حمار والحمار أقل الحيوانات صبرا على الماء يعني يقول لما ما بقي من عمري إلا المدة اليسيرة أنا في آخر عمري الآن تريدني أن أشبع قال رجل لأبن عمر وهو أبو الوازع لا يزال الناس بخير ما أبقاك الله لهم شف الكلمة الثناء المدح لا يزال الناس بخير ما أبقاك الله لهم فغضب وقال إني لأحسبك عراقيا وكان بعض من في العراق يأتون بالعجائب من جهلهم وما يدريك على ما يغلق أبن أمك بابه أنت ما تدري أنا أغلق باب على ماذا يمكن عندي من المعاصي أكثر مما تظن بكثير وربما ما ظن أنه عنده معصية واحدة ولما قال له بعضهم يا خير الناس يا أبن خير الناس قال ما أنا بخير الناس ولا ابن خير الناس ولكني عبد من عباد الله أرجوا الله تعالى وأخافه والله لن تزال بالرجل حتى تهلكوه يعني كثرة الثناء كثرة المدح تقطع الرجل يتكل على مدح الناس ويظن نفسه فعلا كذلك فيتوقف عن عمل الصالحات يتوقف عن اجتهاد في العبادات ولذلك من الفوائد يا إخوان أننا لو مدحنا لا نسرف وكذلك فإن ابن عمر رضي الله عنه ما كان يأكل ذلك الأكل الذي يحتاج إلى مهضمات كما جاء عن ابن سيرين أن رجلا قال ابن عمر أجعل لك جوارش قال وأي شيء الجوارش قال شيء إذا كظك الطعام فأصبت منه سهل عليك قال ابن عمر ما شبعت من الطعام منذ أربعة أشهر فكيف ما أحتاج إلى هذه الجوارش ابن عمر رضي الله تعالى عنه لما قوم ما في بيته من فراش أو لحاف أو بساط ما وجدوا ما يساوي مائة درهم وربما لبس الخزى وربما لبس أسمالا .

أبن عمر رضي الله عنه من تواضعه أنه يروي أحيانا عن من هو أصغر منه بل ربما يروي عن بعض التابعين وربما ترك لباسا خوفا من الكبر أو يدخل في نفسه العجب وربما أمتنع عن رواية أحاديث ورعا خشية أن يكون فيها خطأ على النبي صلى الله عليه وسلم أن يخطئ في الرواية عن النبي صلى الله عليه وسلم وإلا فهو من أكثر الصحابة حديثا ومع ذلك ما روى كل ما سمع خشية أن يكون إذا شك في شيء تركه كان ابن عمر وابن عباس يجلسان للناس في الحج فكان ابن عباس يجيب ويفتي فيما سئل عنه وكان ابن عمر يرد أكثر مما يفتي لماذا لأنه يخشى من الفتوى بغير علم وانطبعت هذه في أذهان من كان يسأل سئل عن شيء فقال لا علم لي به فلما أدبر الرجل الرجل السائل الذي أنصرف من ابن عمر سمع وهو يقول لنفسه سئل ابن عمر عما لا علم له فقال لا علم لي به يعني أخذ درسا من ابن عمر رضي الله عنه سئل رجل ابن عمر عن مسألة فطأطأ ابن عمر رأسه ولم يجيبه حتى ظن الناس أنه لم يسمع السؤال فقال له المستفتي يرحمك الله أما سمعت مسألتي قال بلى ولكنكم كأنكم ترون أن الله ليس بسائلنا عنه أتركنا يرحمك الله حتى نتفهم في مسألتك فإن كان لها جواب عندنا وإلا أعلمناك أنه لا علم لنا به جعل رجل يسب ابن عمر وابن عمر رضي الله عنه ساكت فلما بلغ باب داره التفت إليه وقال إني وأخي عاصما لا نسب الناس أريد على القضاء فأمتنع وبلغ من منزلته أنه عين للخلافة يوم الحكمين مع وجود عليا رضي الله عنه والكبار وكان لا يقضي بين أثنين خوفا من حديث القضاة ثلاثة واحد في الجنة واثنان في النار يقول عقبة بن مسلم صحبة أربعة وثلاثين شهرا فكان كثيرا ما يسأل ويقول لا أدري ثم يلتفت إليه فيقول أتدري ما يريد هؤلاء ، هؤلاء السائلون الكثر يريدون أن يجعلوا ظهورنا جسرا إلى جنهم يعني هم ينجون يقولون أفتانا ابن عمر يعملون بالفتوى وعند الله يقولون سألنا ابن عمر ونحن إذا زللنا ماذا سنكون جسورا يعبرون عليها إلى جنهم يقول زياد بن جبير كنت مع ابن عمر فسأله رجل نذرت أن أصوم كل يوم ثلاثاء أو أربعاء ما عشت فوافقتها هذا اليوم يوم النحر اليوم المنذور يوم وافقت يوم النحر يعني ماذا أفعل قال ابن عمر أمر الله بوفاء النذر ونهينا أن نصوم يوم النحر فأعاد عليه السائل نذرت أن أصوم الثلاثاء والأربعاء طيلة عمري وافق العيد يوم النحر فقال أمر الله بوفاء النذر ونهينا على أن نصوم يوم النحر فأعاد السائل السؤال فأعاد أبن عمر الجواب ما معنى هذا الجواب من يخبرني ما معنى هذا الجواب طبعا هو لا يصوم يوم العيد ولكن هل عليه أن يقضي يوما مكانه لما سئل مالك رحمه الله عن مسألة فيها أمرني أبي بكذا وأمي نهتني عن هذا الشيء الذي أمرني به أبي أطع أباك ولا تعص أمك السائل يسأله أطع أباك ولا تعص أمك كلمة لا أدري والتوقف في المسألة التوقف في المسألة لها صيغ عند العلماء فأحيانا يسكت العالم ما يقول شيئا وأحيانا يقول عبارات من جنس هذه أمرنا بالوفاء بالنذر ونهينا عن صيام يوم العيد هذه عبارة التوقف يعني أنه كان رضي الله تعالى عنه ورعا في الفتوى ورعا في الجواب وقافا عند حدود الله عزوجل يقول سالم عن عفة لسان أبيه ما لا عن ابن عمر قط خادما إلا واحدا فأعتقه يقول من دخل معه الكعبة سمعته يقول وهو ساجد اللهم إنك تعلم لولا مخافتك لزاحمنا قريشا في أمر الدنيا يعني في الخلافة لأن جاء وقت كان أولى الناس بالخلافة عبد الله بن عمر بعد وفاة يزيد بن معاوية كان أولى الناس بالخلافة عبد الله بن عمر ومع ذلك ما نافس فيها ولا طلب بل إنه عزف عنها لله عزوجل كان يلتزم الجد ومن ورعه ما روى نافع عنه قال سمع ابن عمر مزمارا يمشي في الطريق سمع مزمارا فوضع أصبعيه في أذنيه ونأى عن الطريق وقال لي يا نافع هل تسمع شيئا يعني بقي ابن عمر يمشي مبتعدا عن المزمار وهو يسأل نافع هل تسمع شيئا حتى قلت له لا فرفع أصبعيه من أذنيه وقال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فسمع مثل هذا فصنع مثل هذا رواه أبو داوود وأحمد وحسنه الألباني إذن لو قال لك واحد ما هو الدليل أننا إذا سمعنا صوت الموسيقى أغلقنا أذاننا إذا ما نستطيع أن نغلق الموسيقى نغلق أذاننا فهذا هو ولكنه محمول عند عدد من العلماء على الاستحباب يعني أنه ليس على الوجوب لأنه ليس متسبب فيه إلا إذا طرب وصار مستسيغا له أما إذا كان منكرا له بقلبه فلا يضره مع نهيه عن المنكر ما أمكنه وإذا وجد أحدا من أهله يلعب بالنرد كسرها ثم أمر بها فأحرقت بالنار كما في الموطأ ومر ابن عمر برجل ساقط من أهل العراق منهار فقال ما شأنه قالوا إنه إذا قرئ عليه القرآن يصيبه هذا يعني كأنهم يقولون من الخشوع والخشية يغمى عليه يخشى قال إنا لنخشى الله وما نسقط والصحابة رضوان الله عليهم قلوبهم قوية والوارد يأتي عليها قوي قلوبهم قوية تتحمل الوارد القوي الوارد الذي يأتي من تفكر في آية من معنى من خاطرة تأتي من استحضار عظمة الله ونحو ذلك وتلا مرة فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد تلاها عبيد بن عمير فجعل ابن عمر يبكي حتى ابتل لحيته وأستمر في البكاء حتى أراد أحد الحاضرين أن يقول للقارئ أقصر فقد أذية الشيخ أجتمع في الحجر مصعب وعروة وعبد الله بنوا الزبير ثلاثة مع عبد الله بن عمر فقالوا تمنوا فقال عبد الله بن الزبير أما أنا فأتمنى الخلافة وهذا محمول على أنه يرى من نفسه الأهلية والكفاءة في وقت ضاعت فيه بعض واجبات الخلافة فتمنى أن يكون خليفة ليقيم أمر الدين كاملا وقال عروة أما أنا فأتمنى أن يؤخذ عني العلم وقال مصعب أما أنا فأتمنى أمرة العراق أن أكون أميرا على العراق والجمع بين عائشة بنت طلحة وسكينة بنت الحسين يعني أتزوجهما وقال ابن عمر عبد الله أما أنا فأتمنى المغفرة فنالوا كلهم ما تمنوا ولعل ابن عمر رضي الله تعالى عنه ينال ما تمنى فإنه بشر بالجنة عبد الله بن الزبير بيع بالخلافة وعروة أخذ عنه العلم والحديث والسير ومصعب صار أميرا على العراق وجرى عليهم من الفتن ما جرى كان ابن عمر سمع قارئا يقرأ ولي للمطففين حتى بلغ قول الله يوم يقوم الناس لرب العالمين فبكى حتى خرا وقال نافع ما قرأ ابن عمر هاتين الآيتين قط من آخر سورة البقرة إلا بكى إن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله ويقول إن هذا لإحصاء شديد طبعا الآية منسوخة لكن هذا تعظيم الله سبحانه وتعالى حتى هذه بكى منها وكان يقرأ في صلاته فيمروا بالآية فيها ذكر النار فيقف عندها فيدعوا ويستجير بالله تعالى طبعا في صلاة النافلة يشرع إذا مررت بآية رحمة تسأل الله وبآية عذاب تستعيذ بالله وهكذا أما في الفريضة فيجوز ولا يشرع الفريضة يجوز ولا يشرع لأن المنقول عن النبي عليه الصلاة والسلام هذا في قيام الليل في النافلة فإذن لو قال القائل متى يشرع لنا إذا مررنا بآية تسبيح بآية ذكر الجنة ذكر النار نسبح هنا ونستعيذ هنا نسأل هنا ونستعيذ هنا في الصلاة نقول في صلاة النافلة وفي الفريضة نقول جائز غير مشروع كان مرة جيء بماء بارد إليه فشرب فجأة بكى فأشتد بكاءه فقيل له ما يبكيك قال ذكرت آية في كتاب الله وحيل بينهم وبين ما يشتهون فعرفت أنه أهل النار لا يشتهون شيئا شهوتهم الماء وقد قال الله عزوجل عنهم أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله لكن لا يمكنون وحيل بينهم وبين ما يشتهون ابن عمر رضي الله تعالى عنه حضر مجالس العلم منذ وقت مبكر جدا ومعه من الحديث الشيء العظيم وهو من أعلم الناس بمناسك الحج وكان في يوم موته خير من بقي من الناس ومكث ستين سنة يفتي ويعلم بلغ ابن عمر ستا وثمانين سنة وأفتى في الإسلام ستين سنة وكان إمام الناس يقول الذهبي ولأبن عمر في مسند بقي طبعا بقي بن مخلد مسنده من أعظم وأكبر الأسانيد فيه ألفان وستمائة وثلاثون حديثا بالمكرر وأتفق له يعني البخاري ومسلم على مائة وثمانية وستين حديثا وأنفرد له البخاري بأحد وثمانين حديثا ومسلم بأحد وثلاثين قال الذهبي وهو أحد الستة الذين هم أكثروا الصحابة رواية وأحد العبادلة الأربعة منهم الثلاثة الآخرون من الصحابة العبادلة الأربعة إذا قيل العبادلة الأربعة من الصحابة منهم عبد الله بن عباس عبد الله بن عمرو بن العاص عبد الله بن الزبير أما عبد الله بن مسعود ما يحسب معهم لأنه أكبر منهم جميعا فهؤلاء الأربعة العبادلة في سن متقارب وكان رضي الله تعالى عنه يستمد الأحكام من كتاب الله تعالى وسنة النبي صلى الله عليه وسلم ويأخذ باجتهادات كبار الصحابة والربيع بنت معوذ أخبرت عبد الله بن عمر أنها أختلعت من زوجها على عهد عثمان فجاء عمها إلى عثمان فقال إن أبنت معيذ أختلعت من زوجها اليوم أفا تنتقل قال عثمان لتنتقل ولا ميراث بينهما ولا عدة عليها إلا أنها لا تنكح حتى تحيض حيضه خشية أن يكون بها حبل قال عبد الله بن عمر فعثمان خيرنا وأعلمنا فهو يقدر الأكبر منه سنا ويحترمه ويجله وكان رضي الله تعالى عنه قد حصلت له قصة ذكرها عبد الرزاق عن عمر بن شعيب أن سارقا نقض خزانة المطلب بن أبي وداعة فوجد فيها المتاع فجمعه ولم يخرج به إذن هو أخرج ما فيها ولكن ما أخرجه خارج البيت طيب فأتي به ابن الزبير ، ابن الزبير الآن جيء له بسارق جمع المسروقات لكن ما أخرجه خارج البيت فجلده وأمر به أن يقطع فمر ابن عمر فسأل فأخبر فأتى ابن الزبير فقال أمرت به أن يقطع قال نعم قال فما شأن الجلد قال ابن الزبير غضبت قال ابن عمر وليس عليه قطع حتى يخرج به من البيت أرأيت لو رأيت رجلا بين رجلي امرأة لم يصبها أكنت حاده تقيم عليه حد الزنى قال لا لعله سوف يتوب قبل أن يواقعها قال وهذا كذلك وما يدريك لعله قد كان نازعا وتائبا وتاركا للمتاع فهذا نموذج من فقه ابن عمر رضي الله عنه وكيف كانت المناقشة العلمية تتم للوصول إلى الراجح وكان يستمد من فقه أبيه الكثير وكان مجتهدا مطلقا رضي الله عنه يخالف أباه ويوافق أباه في كثير ومن ذلك أن عمر كان يرى جواز شرب الإناء المضبب بالفضة لكن يضع فمه على غير موضع الفضة وكان ابن عمر إذا سقي به كسره وكان عمر لا يجيز بيع الأشياء المتنجسة التي يمكن الانتفاع بها وكان ابن عمر يرى جواز ذلك وكان عمر يجيز الزكاة في حلي النساء وكان ابن عمر يقول زكاته إعارته فإذن ليس معنى البلوه هنا أن يتابع أباه في كل شيء فقد كان لابن عمر رضي الله عنه شخصية فقهية أيضا وكان له تعامل مع المستفتين فيه وعظ وتذكير وتنبيه جاء رجل إلى عبد الله يقول يا أبا عبد الرحمن إني جعلت أمر امرأتي في يديها قلت لها أمرك بيدك يعني إذا أردت أن تطلق نفسك طلق نفسك جعلت أمرك بيدك فطلقت نفسها فماذا ترى فقال عبد الله بن عمر أراه كما قالت إنه وقع الطلاق فقال الرجل لا تفعل يا أبا عبد الرحمن فقال ابن عمر أنا أفعل أنت فعلته أنت الذي جعلت أمرها بيدها ثم جئت الآن تقول لا فبعض الناس سبحان الله يحاول في المفتي ويلح عليه يمكن يغير لا يا أبا عبد الرحمن لا تفعل يا أبا عبد الرحمن لا تقول يا شيخ عن مجاهد أنه قال كنت مع عبد الله بن عمر فجاءه صائغ فقال يا أبا عبد الرحمن إني أصوغ الذهب ثم أبيع الشيء من ذلك بأكثر من وزنه فستفضل من ذلك قدر عمل يدي يعني يبيع مثلا عشرين غراما مصنوعة بخمس وعشرين غرام غير مصنوعة يعني خمس وعشرين بعشرين ويقول للمشتري الخمسة أجرة يدي الصياغة أجرة الصياغة فنهاه عبد الله عن ذلك فجعل الصائغ يردد عليه المسألة وعبد الله ينهاه حتى انتهى إلى باب المسجد أو إلى دابة يريد أن يركبها ثم قال عبد الله الدينار بالدينار والدرهم بالدرهم لا فضل بينهما هذا عهد نبينا إلينا وعهدنا إليكم نحن بلغناكم كما بلغنا فإذن لا زيادة طيب فكيف الإنسان الآن يريد أن يشتري ذهبا مصنوعا وعنده ذهب خام كيف يا إخوة واحد عنده مثلا خمس وعشرين غرام ذهب خام يريد أن يعطيها للبائع ويأخذ منه عشرين غرام مصنوع صياغ فيه الصياغة فكيف يفعل إذا عرفنا الآن أن التفاوت لا يجوز حتى لو اعتبرنا الزيادة الفرق يعني مقابل أجرة الصياغة أن هذا لا يجوز فكيف يفعل إذن نعم أحسنتم يبيع الذهب الخام الذي عنده ويقبض ثمنه ثم يشتري الذهب المصنوع بمثل ما معه أو أكثر أو أقل مادام الآن صار معه هذه يعني هذا النقد مثلا ريالات مثلا جنيهات دولارات دينارات فيبيع الذهب الذي معه يقبض ثمنه ثم يشتري الذهب الأخر وهكذا في عملية الذهب الجديد والقديم إذا أرادت أن تبيع الذهب القديم وتشتري جديدا إما أن يكون مثلا بمثل فيجوز المبادلة مثلا بمثل بيع عشرين بعشرين أو أن يكون بيعا تقبض الثمن ثم تشتري الذهب الجديد بما يتفقان عليه من الثمن


ابن عمر رضي الله عنه يحتاط ويتحرى في الفتوى وكان له مسائل يشدد فيها وكان في سفر في ليلة باردة أو مطيرة فنادى بالصلاة وأذن ثم نادى ألا صلوا في رحالكم فإني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع ذلك في الليلة الباردة والليلة المطيرة وهذا في رد على من قال إن ابن عمر متشدد وهذه مشكلة الآن نقع فيها أو يقع فيها كثير من الناس يقولون فلان متشدد فإذا جئت تحلل العبارة ما معنى متشدد فترى في الغالب أن الذين يطلقون متشدد على مفتي ثقة طبعا ما تكلم الآن على جاهل أن الذين يطلقون وصف متشدد على مفتي ثقة عالم أنه يقصدون بأنه يخالف هواهم فالمفتي إذا خالف هواهم قالوا عنه متشدد وهذا لا يقبل أبدا كيف يقال عمن وافق الكتاب والسنة وخالف هوى الناس أو هوى السائل يقال عنه متشدد يقولون متشدد عن شخص لا توافق فتواه فتاوى المتساهلين وتخالفها فيقولون عنه متشدد فكلمة متشدد الآن صارت تطلق في كثير من الأحيان إطلاقا باطلا افتراءا وتهمة بغير حق ولذلك لو قال واحد الآن فلان متشدد فقل له ما هو دليل تشدده فإن أتى لك بأمثلة من كلامه على أشياء حرمها وقد ورد في الكتاب والسنة إباحتها هذا متشدد أما أن يوافق الكتاب والسنة ويخالف هوى الناس أو هوى بعض المستفتين أو تساهلات المتساهلين فلا يجوز أن يطلق عليه متشدد بل يقال أولئك مفرطون أولئك متساهلون وليس هذا هو المتشدد وهذا ابن عمر رضي الله عنه ينادي في الليلة الباردة المطيرة ألا صلوا في رحالكم بدل حي على الصلاة يقول ألا صلوا في رحالكم صلوا في رحالكم بدل حي على الصلاة كل واحد يصلي في رحله وكان يغتسل لإحرامه قبل أن يحرم ولدخول مكة وكان يقدم أهله وصبيانه من المزدلفة إلى منى حتى يصلوا الصبح بمنى ويرموا قبل أن يأتي الناس وهذه رخصة وهذا من الرد على من يقول إن ابن عمر متشدد رضي الله عنه ليس كذلك وابن عمر رضي الله عنه كان يتحرى السنة وبدقة وإذا دخل الكعبة أين صلى النبي عليه الصلاة والسلام فيجاب جعل عمودا عن يمينه وعمودين عن يساره وثلاثة وراءه وكان البيت يومئذ على ستة أعمدة طيب أصاب ابن عمر البرد وهو محرم فألقيت عليه برنسا يقول نافع قال أبعده عني أما علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن البرنس المحرم طبعا هذا البرنس مثل لباس المغاربة الذي له غطاء رأس متصل بالثوب سائل رجل ابن عمر رضي الله عنهما عن استلام الحجر فقال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يستلمه ويقبله قال أرأيت إن زحت أرأيت إن غلبت قال أجعل أرأيت باليمن رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يستلمه ويقبله رواه البخاري أجعل أرأيت باليمن وفي رواية أجعل أرأيت عند ذلك الكوكب أجعلها بعيدا أترك أرأيت ركز معي على السنة والحرص على السنة كان أمارا بالمعروف نهاءا عن المنكر رضي الله عنه رأى فسطاطا على قبر فقال أنزعه يا غلام فإنما يظله عمله إنما تجعل خيمة على قبر ماذا تنفع الميت ما ينفع إلا عمله فأمر بنزعه ورأى رجلين يتحدثان والإمام يخطب يوم الجمعة فحصبهما حصى حصبهما تأديبا لهما وزجرا ليسكتا وإنكارا باليد طبعا مثل من أبن عمر تقبل ، تقبل لأنه عالم مقدم ناس في وعلمه وسنه وجلالة قدره تقبل لكن أما أن اليوم واحد من الشباب شايف إن ارتفاع الصوت وهذا يحصل وتصير معركة في ..! فالمقصود إذن أن إنكار المنكر لا بد أن يكون بفقه وسمع رجلا يحلف بالكعبة فقال ويحك لا تفعل فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من حلف بغير الله فقد أشرك ابن عمر كان متمسكا بالسنة جدا من أعظم ما يميز هذه الشخصية تمسكها بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الملك بن مروان كتب إلى الحجاج لا تخالف عبد الله بن عمر في شيء من أمر الحج وجعل الحجاج أميرا على الحج والناس تتبع الأمير في الحج وهو الذي يبدأ فيمشون وراءه وهو الذي يفيض فيفيضون وراءه فلما كان يوم عرفة جاءه عبد الله بن عمر حين زالت الشمس يقول سالم ولد عبد الله وأنا معه مع أبي فصاح به عند سرادقه أين هذا ما قال أين الحجاج هو يعرف ظلم الحجاج أين هذا فخرج عليه الحجاج وعليه محلفة معصفرة قال مالك يا أبا عبد الرحمن قال الرواح إن كنت تريد السنة قال أهذه الساعة قال نعم قال فأنظرني حتى أفيض علي ماءا ثم أخرج ما تركه ومشى لا فنزل عبد الله حتى خرج الحجاج يقول سالم فصار بيني وبين أبي الحجاج سار بيني وبين أبي فقلت له يقول سالم إن كنت تريد أن تصيب السنة اليوم فأقصر الخطبة وعجل الصلاة فجعل الحجاج ينظر إلى عبد الله بن عمر إلى الأب كي ما يسمع ذلك منه فلما رأى ذلك عبد الله أن هذا ينتظر قال صدق سالم فهذا رب ولده على الفقه وعلمه وعلى الجرأة في الحق وعلى الاهتمام بالسنة ولذلك الأب من جهة والابن من جهة في الحجاج وكذلك فإن ابن عمر رضي الله عنه كان مرجعا للناس في المسائل ومن المسائل التي كان يكثر السؤال عنها الطلاق لأنه قد حصلت له هو نفسه رضي الله عنه على عهد النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك قصة تعلم منها دروسا بليغة ومن الاستفتاءات التي سئل عنها أن ثابت أبن الأحنف تزوج أم ولد لعبد الرحمن بن زيد بن الخطاب عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب كان شديد الغيرة وكان لا يمكن أن يسمح لأحد تزوج امرأة من بعده مادام هو وطئها لو طلقها أو أمة باعها ما يرضى أن أحدا يتزوجها من بعده ويطأها طبعا غيرة ليست في محلها فثابت بن الأحنف تزوج أم ولد لعبد الرحمن بن زيد بن الخطاب قال فدعاني عبد الله بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب أبنه فجئته فدخلت عليه يقول ثابت بن الأحنف فإذا سياط موضوعة مجهزة سياط من التي يعذب بها وإذا قيدان من حديد مجهزة في المجلس وعبدان له قد أجلسهما جاهزين للتربيط والجلد فقال طلقها طلق أم ولد أبي الآن هذا عبد الله بن عبد الرحمن يتكلم طلقها وإلا والذي يحلف به فعلت بك كذا وكذا فقلت هي الطلاق ألفا ما هو بس ثلاثة إذا المسألة فيها قيد وسياط وعبيد وليشهي الطلاق ألفا فخرجت من عنده فأدركت عبد الله بن عمر بطريق مكة فأخبرته بالذي كان من شأني فتغير عبد الله وقال ليس ذلك بطلاق وإنها لم تحرم عليك فأرجع إلى أهلك فلم تقررني نفسي حتى أتيت عبد الله بن الزبير وهو يومئذ بمكة أمير عليها فأخبرته بالذي كان من شأني وبالذي قال لي عبد الله بن عمر فقال لي عبد الله بن الزبير لم تحرم عليك فأرجع إلى أهلك يعني وافق عبد الله بن عمر في فتواه وكتب إلى أمير المدينة أن يعاقب عبد الله بن عبد الرحمن الذي فعل معه هذا وهدده وأن يخلي بيني وبين أهلي يعني لا يتعرض لهما وتزوج وعبد الله بن عمر حضر وليمة زفافه على هذه المرأة حضر وليمة زفافه ابن عمر رضي الله عنه كان شديدا على أهل البدعة حاسما في الموضوع ولذلك لما ظهرت فتنة القدر وناس يقولون إن الله ما كتب هذه الحوادث ما كتب في اللوح المحفوظ الأقدار وقامت عندهم قضية لأنه في أشياء من الشر وكيف الله يقدر الشر والله يقدر خير والشر ابتلاء وفتنة للناس ذهب اثنان من المسلمين حاجين أو معتمرين عن يحيي بن يعمر وحميد بن عبد الرحمن الحميري ليسألا واحد من أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام أحد الصحابة عن هذا هذه البدعة بدعة القدرية فوفق لنا عبد الله بن عمر بن الخطاب داخل المسجد فكتلفته أنا وصاحبي أحدنا عن يمينه والآخر عن شماله فظننت أن صاحبي سيكل الكلام إلي فقلت أبا عبد الرحمن إنه قد ظهر قبلنا ناس يقرءون القرآن ويتقفرون العلم ويدعون العلم وذكر من شأنهم وأنهم يزعمون أن لا قدر وأن الأمر أنف يعني مستأنف الآن يحدث ما كتبها ما قدرها الله عزوجل الواحد يخرق فعله بنفسه قال فإذا لقيت أولئك فأخبرهم أني بريء منهم وأنهم براء مني والذي يحلف به عبد الله بن عمر لو أن لأحدهم مثل أحد ذهبا فأنفقه ما قبل الله منه حتى يقبل بالقدر وحدثه بحديث جبريل وفيه من أركان الإيمان أن تؤمن بالقدر خيره وشره وأنه من الله تعالى كان واضحا غاية الوضوح كان يبين الحكم الشرعي ويورد الدليل عليه جاءه رجل قال يا أبا عبد الرحمن إني أسلفت رجلا سلفا وأشترط عليه أفضل مما أسلفته مثلا أسلفه بكرا أو جملا صغيرا وأشترط عليه أن يرد عليه جملا كبيرا مثلا فقال عبد الله بن عمر فذلك الربا قال فكيف تأمرني يا أبا عبد الرحمن قال عبد الله السلف على ثلاثة وجوه سلف تسلفه تريد به وجه الله فلك وجه الله وسلف تسلفه تريد به وجه صاحبك فلك وجه صاحبك يعني واحد ما فكر بالآخرة ولا في الأجر ولا لوجه الله وإنما فقط علاقات محبة أو صداقة لشخص فأسلفه لصداقته لمنزلته لأنه يريد أن يصطنع معروفا عنده قضية شخصية فقط لكن لا يرجوا أجرا ولا ثوابا لو كان يقرضه أنه أخوه في الله وأنه يريد أن ينقذ أخاه في الله من محنة أو يخرجه من ورطة أو أنه يفرج عنه هما لقلنا أن هذا أجر وثواب لله لكن هذا في قضية شخصية ما رجاء بها وجه الله قال سلف تسلفه تريد به وجه الله فلك وجه الله وسلف تسلفه تريد به وجه صاحبك فلك وجه صاحبك تريد أن يمدحك يثني عليك يحفظ لك هذا المعروف يحفظ لك هذا الموقف كما يقولون سجلنا موقف قال وسلف تسلفه لتأخذ خبيثا بطيب فذلك الربا قال فكيف تأمرين يا أبا عبد الرحمن قال أرى أن تشق الصحيفة التي ألزمته فيها بدفع ما هو أزيد وأكثر فإن أعطاك مثل الذي أسلفته قبلته وإن أعطاك دون الذي أسلفته فأخذته أجرته وإن أعطاك أفضل مما أسلفته طيبة به نفسه يعني بعد ما زال الشرط الآن وانتهى ذلك القيد عليك قال فذلك شكر شكره لك ولك أجر ما أنظرته يعني أخرته وهو القرض لأن الإنسان يؤجر في القرض ولو رد إليه المال مقابل الانتظار فعندما يقول الغربيون الوقت مال فكيف ننظر بلا مقابل فنأخذ الزيادة مقابل التأجيل والتأخير فنقول في الإسلام مقابل التأجيل والتأخير أجر من الله تعالى فهذا الفرق بيننا وبينهم فإذا بطل الشرط الذي ثبت في الصحيفة وسقط فعند ذلك هو في حل مما يفعل لك ما أعطيته فإن زاد طيبة به نفسه فهو مأجور وإن نقص فقبلت أنت فأنت مأجور على قبولك الأقل وعلى الإنظار وإن أعطاك مثله فلك أجر الإنظار وأجر القرض عبد الله بن عمر رضي الله عنه حصلت رؤيا في حياة النبي عليه الصلاة والسلام يقول كنت غلاما شابا وكنت أنام في المسجد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأيت في النوم كأن ملكين أخذاني فذهب بي إلى النار فإذا هي مطوية كطي البئر وإذا لها قرنان وإذا فيها أناس قد عرفتهم فجعلت أقول أعوذ بالله من النار فلقينا ملك آخر فقال لي لم ترع فقصصتها على حفصة فقصتها حفصة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال نعم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل فكان بعد لا ينام من الليل إلا قليلا فسرها له بنجاته من النار لأنه عرض عليها ثم عفي منها وقيل له لا روعة عليك وذلك لصلاحه لكن هذه الرؤية للنار كان فيها تنبيه لعبد الله بن عمر على أشياء يتقي بها النار وهو قيام الليل ولذلك كان ينام في المسجد لأنه ما كان عنده بيت فيتعبد في المسجد حتى بنى بيته وإلا المسجد أصلا ما يجوز أن يتخذ فندقا ومأوى ومطعما إلا عند الحاجة مثل أهل الصفة كان ابن عمر رضي الله تعالى عنه إذا فاتته صلاة العشاء أحيى بقية الليل كان يصلي من الليل ويقول يا نافع أسحرنا بلغنا وقت السحر فيقول لا فيعاود الصلاة ثم يقول يا نافع أسحرنا فيقول نعم فيقعد يستغفر ويدعوا حتى يطلع الفجر لأن الله قال وبالأسحار هم يستغفرون كان يحيي ما بين الظهر والعصر هذه من أوقات الغفلة مثل بين المغرب والعشاء تحيى بالصلاة من سنة السلف صلي ما شئت بلا عدد معين وكان يتوضأ ثم يصلي فيرجع إلى فراشه فيغفي إغفاءة الطائر ثم يثب ثم يتوضأ ثم يصلي وربما فعل ذلك في الليل أربع مرات أو خمسة وكان ابن عمر كما يقول عنه نافع يفعل شيء لا تطيقونه الوضوء لكل صلاة والمصحف فيما بينهما يقول نافع عن ابن عمر إنه كان يحيي الليل صلاة ثم يقول يا نافع أسحرنا وكان يسرد الصوم فيصوم كثيرا رضي الله عنه وكان يتحرى سنة النبي عليه الصلاة والسلام إلى الغاية لما سمع لو تركنا هذا الباب للنساء ما دخل ابن عمر منه حتى مات ما يوجد أتبع للأثر معروف في الصحابة مثل ابن عمر رضي الله عنه حتى فعل أشياء لا يوافق عليه
هومه
هومه

default رد: سلسله اشبال حول الرسول صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 06 مايو 2010, 9:52 am

بسم الله الرحمن الرحيم

**{{{زيد بن الأرقم}}}***



هذا شبل آخر من أشبال الاسلام أنرل الله فيه قرآنا يتلى الى قيام الساعة كذبته الدنيا كلها فلم يصدقه أحد فيما قال حتى نقم عليه أقرب الناس اليه .

*********************

قصة آية

فما قصة هذا القرآن الذى نرل فى هذا الصحابى , يقول زيد كنت مع عمى و ذلك فى غزوة أحد عندما خرج النبى صلى الله عليه و سلم بالجيش الاسلامى لقتال المشركين من قريش و غيرها الذين جاءوا للهجوم على المدينة , فلما دعا النبى صلى الله عليه و سلم أصحابه للخروج خرج معهم المنافقون " و هم قوم من أهل المدينة أظهروا الاسلام و لكنهم فى الحقيقة كانوا لا يزالون مشركين و لكنهم خافوا ان هم أظهروا الشرك أن يغلبهم المسلمون و يعاودنهم فتظاهروا بالاسلام , و كان قائد المنافقين فى المدينة عبد الله بن أبى بن سلول و الذى كان يكره النبى صلى الله عليه و سلم أنه كان سيتوج ملكا على المدينة يوم أن قدم النبى صلى الله عليه و سلم , فلما جاء النبى صلى الله عليه و سلم انصرف الناس عن عبد الله بن أبى بن سلول فامتلأ قلبه بالحقد على النبى صلى الله عليه و سلم و لكنه أظهر الاسلام و انتظر الفرصة التى يقضى بها على الاسلام و فى غروة أحد خرج و معه نحو ثلاثمائة من أهله و عشيرته مع جيش النبى صلى الله عليه و سلم , فلما كان فى بعض الطريق تشاجر غلام من المهاجرين مع عبد من عبيد قوم عبد الله بن أبى بن سلول فقال : و الله ان مثلنا و مثل محمد و أصحابه كمثل القائل : سمن كلبك يأكلك , يقصد أنه و قومه أحسنوا الى المهاجرين و أعطوهم ما يحتاجون اليه ثم ها هو واحد منهم يتشاجر مع أهل المدينة و هم أصحاب الأرض ثم قال لأصحابه : لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا و لئن رجعنا الى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ويقصد بالاذل النبى صلى الله عليه و سلم و المهاجرين وبعد ذلك انفصل هذا المنافق بثلث الجيش الذى معه و قال : لا نعلم ان قتالا سيحدث ؛ و اننا قد اعطينا محمدا العهد ان نحميه داخل المدينة؛ اما وقد خرج فلا عهد له علينا فى ذلك ثم عاد و معه ث النبى صلى الله عليه و سلم لث الجيش الى المدينة ؛ يقول زيد ابن ارقم : فسمعت ما قاله هذا المنافق فى حق النبى صلى الله عليه و سلم و فى حق اصحابه ؛ فذكرت ذلك لعمى ؛ فذكره عمى لرسول الله صلى الله عليه و سلم فدعانى النبى صلى الله عليه و سلم فحدثته ؛ فارسل رسول الله صلى الله عليه و سلم الى عبد الله ابن سلول و اصحابه فحلفوا ما قالوا ؛ فكذبنى رسول الله صلى الله عليه و سلم و صدقهم ؛ فاصابنى شى لم يصبنى قط مثله ؛ فجلست فى البيت ؛ فقال عمى : ما اردت الى ان كذبك رسول الله صلى الله عليه و سلم و مقتك فانزل الله تعالى :

( اذا جاءك المنافقون قالوا نشهد انك لرسول الله و الله يعلم انك لرسوله و الله يشهد ان المنافقون لكاذبون )

فبعث الى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقراها على ؛ ثم قال :

( ان الله قد صدقك )

ولقد اذل الله هذا المنافق فوقف له ولده عبد الله – وكان مؤمنا حقا – ووضع السيف فوق عنقه و قال : و الله لا تدخل المدينة حتى ياذن لك رسول الله صلى الله عليه و سلم فتدخل ذليلا و النبى صلى الله عليه و سلم عزيز فلم يستطع ان يدخل المدينة حتى اذن له النبى صلى الله عليه و سلم فدخلها ذليلا .


**************************

الفقيه العالم

وقد كان زيد ابن ارقم من اكثر اصحاب النبى صلى الله عليه و سلم فقها و حفظا لاحاديث النبى صلى الله عليه و سلم فقد قدم زيد بن ارقم فقال له ابن عباس يستذكره : كيف اخبرتنى عن لحم اهدى لرسول الله صلى الله عليه و سلم و هو حرام ؟ قال : نعم ؛ اهدى له رجل عضو من لحم – اى عضو قطع من حيوان حى – فرده ؛ و قال :

( انا لا ناكله ؛ انه حرام )

**********************

وروى عنه انه شهد مع رسول الله صلى الله عليه و سلم سبع عشرة غزوة ؛ و استصغر يوم احد فلم يشهدها ؛ ويقال : ان اول مشاهده المريسيع وقد سكن الكوفة ؛ و ابتنى بها دارا فى كنده وتوفى بالكوفة سنة ثمان و ستين .

وقيل : مات بعد قتل الحسين رضى الله عنه بقليل ؛ وشهد مع على صفين ؛ وهو معدود فى خاصة اصحابه ؛ وقد روى احاديث كثيرة عن النبى صلى الله عليه و سلم .
حبيبه
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: سلسله اشبال حول الرسول صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف حبيبه في الخميس 06 مايو 2010, 8:09 pm

جزاك الله خيرا أختي الحبيبة هومة على هذه النماذج الطيبة
نسأل الله أن ينفع بقراءتها
كما نسأله أن يصلح شباب المسلمين أجمعين
نفع الله بك وبما تنقلين
هومه
هومه

default رد: سلسله اشبال حول الرسول صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 20 يناير 2011, 11:57 am

وجزاك خير الجزاء حبيبتى حبيبه سعدت بتشريفك موضوعى
لك منى كل الود

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 28 سبتمبر 2020, 3:05 am