معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله


حليمة مداحي

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف حليمة مداحي في الأحد 02 فبراير 2020, 5:56 am

الجواب الاول :
تعرف الوقف:
لغة: الحبس و الكف
اصطلاحا: هو قطع الصوت على الكلمة القرآنية زمنا يتنفس فيه القارئ عادة بنية استئناف الفراءة بما يلي الكلمة الموقوف عليها او بها او بما قبلها .
و ينقسم الوقف غي ذاته الى اربعة أقسام و هي :
١# الوقف الاختباري: ان يقف القارئ على كلمة قرآنية ليست محل الوقف عادة للاختبار و للتعليم من أجل بيان حكم الكلمة الموقوف عليها من حيث الحذف و الاثبات
٢# الوقف الاضطراري: هو ما يعرض للقارئ فب أثناء القراءة بسبب الضرورة كالعطاس او ضيق النفس او غلبة البكاء و غيرها يضطره للوقوف على الكلمة القرآنية .
٣#الوقف الانتظاري: هو الوقف على الكلمة القرآنية بقصد استفاء ما غي الآية ن أوجه الخلاف عند جمع الروايات.
٤# الوقف الاختياري : ان يقف القارئ على الكلمة القرآنية باختياره دون ان يعرضه ما يوجب الوقف من عذر از اجابة لسؤال .و ينقسم الوقف الاختياري الي اربعة اقسام ايضا و هي:
#الوقف التام : و خو الوقف على كلام تام في ذاته و لم يتعلق بما بعده مطلقا لا من جهة اللفظ و لا من جهة المعنى.
#الوقف الكافي: الوقف على كلام تام في ذاته ولكن متعلق بما بعده في المعنى دون اللفظ .
#الوقف الحسن: و هو الوقف على كلام تام في ذاته ولكن متعلق بما بعده لفظا ومعنى .
# الوقف القبيح: و هو الوقف على كلام لم يتم في ذاته و لم يؤدي معنى صحيحا لشدة تعلقه بما بعده لفظا و معنى.
وهو نوعان :
١_الوقف على كلام لم يفهم منه المعنى
٢_ الوقف على كلام يوهم معنى غير الذي اراده الله عز وجل .
الجواب الثاني:
الابتداء : هو الشروع في القراءة سواء كان بعد قطع و انصراف عنها او بعد الوقف.
فإن كان بعد القطع فلا بد من مراعاة أحكام الاستعاذة و البسملة.
و اما ان كان الابتداء بعد الوقف فهو نوعان :
& ابتداء حسن و هو الابتداء بكلام مستقل في المعنى بحيث لا يغير ما أراده الله تعالى. و أمثلته كثيرة في القرآن الكريم.
و الابتداء القبيح: و هو الابتداء بكلام يفسد المعنى و يغيره .كالابتداء بكلمة متعلقة لفظا و معنى بما قبلها .
مثال :
الابتداء من قوله تعالى( أبي لهب و تب )فهنا لا يجوز الابتداء لان الكلام متعلق لفظا و معنى بما قبله
كما الابتداء قبيحا و لا يجوز الابتداء به في قوله تعالى (يد الله مغلولة) و العياذ بالله بل لابد من الابتداء من قوله تعلى و قالت اليهود...
avatar
ماجدة أحمد

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف ماجدة أحمد في الأحد 02 فبراير 2020, 1:48 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
واجب المحاضرة الثالثة
إجابة السؤال الأول :
===========
**الوقف لغة هو : الحبس أو الكف
**الوقف إصطلاحا : هو قطع الصوت على آخر الكلمة القرءانية زمنا يتنفس فيه القاريء بنية إستئناف القراءة بشرطألا يخل بالمعنى أو الفهم حتى يظهر إعجاز القرءان ، و ألا يأتي الوقف في وسط الكلمة أو الكلمة الموصولة رسما في المصحف .
و بعض الأئمة جعلوا باب الوقف واجبا تعلمه .
** أقسامه : أربعة أقسام
إختباري ــ إضطراري ــ إنتظاري ــ إختياري
أولا : الوقف الإختباري هو:
يقف القاريء على كلمة بناء على طلب شيخه أو معلمه لبيان حكم الوقف على الكلمة و بيان كيفية الوقف على آخر حرف فيها .
وسمي إختباريا لأن الكلمة ليست محل للوقف :
و حكمه جواز الوقف طالما في مقام التعليم ثم بعد ذلك يقرأ الكلمة وصلا مع ما بعدها لتكون قراءته صحيحة .

ثانيا : الوقف الإضطراري هو :
أن يضطر القاريء للتوقف أثناء التلاوة بسبب خارج عن إرادته إضطره للوقوف مثل حدوث كحه أو عطس أو ضيق نفس أصابه و لمن في نيته التوقف .
و بعد زوال هذا العارض يكمل القراءة سواء أعاد الكلمة و أكمل بعدها أو عاد لمكان قبلها بحيث يكون المعنى كاملا و صحيحا .
حكمه جواز الوقف على أي كلمة .

ثالثا : الوقف الإنتظاري هو :
الوقوف على الكلمة القرءانية بقصد إستيفاء أوجه الكلمة القرءانية و الخلافات في الرواية فيها عند العرض على شيخه أو معلمه .
و عند إستكمال الأوجه يرجع إلى تلاوته مع البدء من مكان مناسب في المعنى لوصل التلاوة .
حكمه جواز الوقف على الكلمة حتى ولو كان الوقف يخل بالمعنى و لكنه توقف ليعطف عليها أوجه الخلاف .

رابعا : الوقف الإختياري هو :
هو أن يقف القاريء على الكلمة القرءانية بإرادته و إختياره و بدون إضطراره للوقف .
وهذا الوقف ينقسم إلى أربعة أقسام هي :
الوقف التام ــ الوقف الكافي ــ الوقف الحسن ــ الوقف القبيح
1 - الوقف التام هو الوقف على كلام تام في معناه و ذاته و لا يتعلق بما بعده لفظا .
أي جملة مستوفية المبتدأ و الخبر أو الفعل و الفاعل و مكملات الجملة من جار ومجرور وما إلى ذلك .
و هو نوعان :
وقف لازم مقيد الوقف عليه و يكون علامته في المصحف وضع حرف ( مـ ) على آخر الكلمة و إذا وصلت بما بعدها أخلت بالمعنى ، و يلزم الإبتداء بما بعده .
وقف تام مطلق و هو الذي يحسن الوقف عليه و الإبتداء بما بعده ، و يجوز وصله بما بعده و لا يغير المعنى و إن كان الوقف عليه أولى من الوصل و علامته في المصحف كتابة كلمة ( قلي ) .
و يكون على رأس الآية أو وسط الآية أو في بداية الآية .على آخر الكلمة .
و قد يكون الوقف تام على قراءة و لا يكون تام على قراءة أخرى .

2 - الوقف الكافي هو الوقف على كلام تام متعلق بما بعده و الإكتفاء به و إستغناؤه عن ما بعده في اللفظ دون المعنى كما أنه لا يتعلق بما بعده في الإعراب ، و قد يكون الوقف تام في ذاته و في لفظه و لكنه مرتبط بما بعده في المعني .
و كذلك الوقف على فواصل السور .
و علامته في المصحف وضع حرف ( ج ) على آخر الكلمة بمعنى جواز الوقف أو الوصل ، و أيضا وضع كلمة ( صلي ) على آخر الكلمة و هو يمكن الوقف عليه و لكن الوصل أولى .

3 - الوقف الحسن هو الوقف على كلام تام في ذاته و لكن متعلق بما بعده لفظا و معنى ، و يحسن الوقف عليه .
و قد يكون على رأس آية أو غير رأس آية ، و قد يكون الوقف على رأس آية و يوهم بمعنى غير المراد منه مثل في قول الله سبحانه و تعالى في سورة الماعون " فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّين " فلابد من إستكمال القراءة للآية التالية لها ليتم المعني " الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُون "

4 - الوقف القبيح هو الوقف على كلام لم يتم في ذاته لشدة تعلقه بما بعده لفظ و معنى ، فإذا وقف عليه أفاد معنى غير مراد أو مقصود أو وقف أعطى معنا فاسادا .
وسمي قبيح لقبح الوقف عليه و عدم إفادة معنى صحيح لغير ما أراده الله سبحانه و تعالى ، أو وقف على معنى لا يليق بالله سبحانه و تعالى .
================
إجابة السؤال الثاني :
===========
تعريف معنى الإبتداء :
هو الشروع في القراءة القرءانية بعد وقف أو قطع .
و لابد الإبتداء بمعنى مستقل يوف بالمقصود و لا يرتبط بما قبله في المعنى و يجوز الإبتداء بما بعد الوقف التام أو الكافي و يجوز الإبتداء بما بعد الوقف الحسن إذا كان رأس آية .
و هو ينقسم إلى نوعين :
إبتداء حسن ــ إبتداء قبيح
أولا : الإبتداء الحسن هو ما يجوز الإبتداء به بكلام مستقل بذاته يبين المعنى الذي أراده الله سبحانه و تعالى ، و هو مثل الوقف :
1 - إبتداء تام غير متعلق بما قبله لفظا و لا معنى .
2 - إبتداء كافي متعلق بما قبله في المعنى .
3 - إبتداء حسن متعلق بما قبله في اللفظ و المعنى .

ثانيا : الإبتداء القبيح هو إبتداء بكلام يفسد المعنى أو يوهم بغير ما أراده الله سبحانه و تعالى و لم يفد أي معنى و لا يجوز الإبتداء به .
================
جزاكم الله خيرا شيخنا و نفعنا الله بكل ما نتعلمه .
( أعتذر لتأخر وصول الإجابة لإنقطاع النت بسبب أعمال في سنترال المنطقة عندي خمسة أيام و لم يعد إلا عصر اليوم . )
avatar
أم جنى3

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف أم جنى3 في الأحد 02 فبراير 2020, 5:15 pm

عرفي الوقف لغة واصطلاحا ، وبيني أقسامه مع التوضيح التام لكل قسم ..
تعريف الوقف لغة واصطلاحا:
الوقف والابتداء في القرآن الكريم
الوقف: لغة هو الحبس والكف
يقال اوقفت الدابة يعني كففتها عن المشي
و اصطلاحا الوقف هو قطع الصوت على الكلمة القرآنية زمنا يتنفس فيه القارئ عادة بنية استئناف القراءة إما بما يلي الكلمة الموقوف عليها أو بما قبلها وليس بنية الإعراض عنها
اقسام الوقف :
الوقف يأتي اما في رؤوس الآي او اواسطها ولابد معه من التنفس
وهو أربعة أقسام: إختباري، إضطراري،انتظاري و اختياري
١- الوقف الاختباري: وهو ان يقف القارئ على كلمة ليست محلا للوقف ولكن اختبارا لبيان حكمها من حيث الحذف والإثبات
مثلا: الوقوف على كلمة 'الأيدي' لاختبار إثبات الياء عند الوقف في هذه الحالة وليس الحذف
حكم الوقف الاختباري: جائز شرعا الوقوف على اي كلمة.
٢- الوقف الاضطراري: وهو ان يقف القارئ بسبب خارج عن الإرادة مثلا: السعال، البكاء بسبب الخشوع، التعطس وما شابه
حكم هذا النوع من الوقف : الجواز بالوقف على اي كلمة حتى تنتهي الضرورة الى ذلك ثم يعود القارئ الى الكلمة التي وقف عليها ليصلها بما بعدها ان صلح الابتداء بها والا عاد لما قبلها حتى يتم القراءة
٣-الوقف الانتظاري: هو الوقف على الكلمة القرآنية بقصد استيفاء ما في الكلمة من خلاف في اوجه القراءة حتى يجمع الروايات في قراءة واحدة مع ان الافراد في القراءة أولى
في هذه الحالة الأستاذ ينتظر من الطالب الاستماع إلى اوجه القراءة في الكلمة لذلك سمي بالوقف الانتظاري
حكم الوقف الانتظاري: جائز حتى يعطف عليها باقي أوجه الخلاف في الروايات وان لم يتم المعنى
لكن اذا انتهى القارئ من العطف على الكلمة بما فيها من خلاف في الروايات وجب على القارئ ان يوصل الكلمة بما بعدها ان صح ذلك في اللفظ والمعنى والا فيجب العودة لما قبلها حتى يتم اللفظ والمعنى
٤- الوقف الاختياري: وهو الوقوف على الكلمة القرآنية بمحض الاختيار
حكمه : الجواز بشرط عدم تغيير معنى للآية
يمعنى اذا وقف القارئ على كلمة بمحض الاختيار يجب أن ينتبه إلى عدم تغيير المعنى. فله ان يوصل الكلمة بما بعدها او يعود لما قبلها حتى يكتمل المعنى
انواعه: الوقف التام ، الوقف الكافي، الوقف الحسن، الوقف القبيح
الوقف التام: الوقف على كلام تام بذاته ولم يتعلق بما قبله مطلقا كقوله تعالى "فلا يحزنك قولهم"
بعض العلماء سماه الوقف اللازم او الواجب
وقف لازم : علامته ميم افقية على الكلمة التي يجب الوقف عليها
حكمه: يجب الوقف عليه والبدء بما بعده
الوقف الكافي: الوقوف على كلام تام في ذاته لكن متعلق بما بعده في المعنى دون اللفظ
حكمه: يحسن الوقف عليه والابتداء بما بعده كالوقف التام
سمي كافيا لاكتفائه به و واستغنائه عما بعده لعدم تعلقه بما بعده لفظا
وهو أكثر الوقوف الجائزة ورودا في القرآن وعلامته حرف الجيم (جواز الوقف) او كلمة صلي (جواز الوقف و الوصل اولى) على الكلمة الموقوف عليها
الوقف الحسن: هو الوقف على كلام تام في ذاته متعلق بما بعده لفظا ومعنى
سمي حسنا لإفادته فائدة يحسن الوقف عليها
في أثناء اية
مثلا 'باسم الله' يحسن الوقف عليها لان الكلام تام في ذاته لكنه متعلق بما بعده لفظا ومعنى ' باسم الرحمان' 'باسم الرحيم '
حكمه : يحسن الوقوف عليه ولا يحسن الابتداء بما بعده اتفاقا لشدة تعلقه بما بعده لفظا ومعنى
على رأس آية وهو نوعان:
ان يكون الوقف على رأس الاية لا يوهم معنى غير المعنى المراد . مثلا : "الحمد لله رب العالمين"
النوع الثاني لم يتم ذكره شيخي والله أعلم

الوقف القبيح : وهو الوقف على كلام لم يتم في ذاته ولو يؤد معنى صحيحا لشدة تعلقه بما بعده لفظا ومعنى. بمعنى عدم اكتمال المعنى عند الوقوف عليه وهو قبيح لانه سيغير معنى الاية والوقف عليه لا يجوز لعدم اتمام المعنى ولا يجب الاعتماد عليه إلا لوجود ضرورة ملحة خارجة عن الإرادة
الوقف على كلام لم يفهم منه معنى لشدة تعلقه بما بعده لفظا كقول القارئ مثلا "باسم" ويتوقف وهذا وقف قبيح حيث يجب أن يكمل لان الكلمة متعلقة بما بعدها لفظا ومعنى.
الوقف على كلام يوهم معنى غير إرادة الله تعالى مثلا: كأن يقف القارئ على كلمة " لا يستحيي" في سورة البقرة "إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها" فالوقف هنا قبيح والعياذ بالله لانه غير المعنى المراد من الله تعالى
الوقف القبيح قصدا وعمدا: يؤدي إلى الكفر والعياذ بالله اما ان لم يقصد وكان توقفا مضطرا فيجب على القارئ ان يكمل القراءة حتى يكمل المعنى المراد من الله عز وجل

عرفي الابتداء وبيني نوعيه وحكمهما مع التمثيل

الابتداء هو الشروع في القراءة سواء كان بعد قطع وانصراف عنها او بعد وقف.
فان كان بعد قطع وانصراف بمعنى ان يقرأ القارئ ثم يقطع القراءة لغرض ما ثم يعود اليها فيجب مراعاة احكام الاستعاذة و البسملة اما ان كان بعد وقف فلا حاجة للاستعاذة و البسملة لان الوقف يكون للاستراحة او اخذ النفس فقط.

يكون الإبتداء إختياريا فقط كما قال الإمام بن الجزري رحمه الله
لانه ليس كالوقف تدعوا اليه الضرورة فلا يجوز الا بكلام مستقل في المعنى و موف المقصود منه.

انواع الابتداء:
ابتداء حسن: يجوز الابتداء به
وهو كلام مستقل في المعنى ولا يغير ما أراده الله تعالى

ابتداء قبيح: لا يجوز الابتداء به
وهو الابتداء بكلام يفسد المعنى او يحيله او يغيره
فمثلا لا يجوز الابتداء بأية 'ابي لهب وتب ' وذلك لارتباط الآية بما قبلها لفظا ومعنى والابتداء بها قبيح يجعل المعنى مبتورا.
نفس الشئ بالنسبة للآية ' عزير ابن الله ' والعياذ بالله والأمثلة في ذاك كثيرة في القرآن الكريم فلا يجوز البدء بها لان البدء بها قبيح كما سبق ذكره

مواضع أخرى للابتداء:
يجوز الابتداء بكلمة اللذين في القرآن او وصلها بما قبلها إلا في مواضع معينة وهي سبعة مواضع في القرآن و ذلك لان الوصل سيغير المعنى المراد به شرعا والعياذ بالله
مثلا سورة غافر( ٦-٧)... سورة الفرقان (٣٣- ٣٤)
والعياذ بالله

أمينة أم جنى
جزاكم الله خيرا





avatar
سهيلة ورش

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف سهيلة ورش في الأحد 02 فبراير 2020, 6:49 pm

بسم الله الرحمان الرحيم

الجواب الأول :

‏الوقف:
لغة هو الحبس والكف .
اصطلاحا هو قطع الصوت عند الكلمة القرآنية زمنا يتنفس فيه القارئ بنية استئناف القراءة. أقسامه أربعة و هي :
١- الوقف الإختباري: يكون في حالة التعليم أو اختبار الطالب في مكان لا يقف عنده عادة للتعليم .و سمي بذلك لانه يكون جوابا على سؤال قصد الإختبار أو التعليم .
٢- الوقف الإظطراري: و يكون حالة ما اعترض القارئ عارض كالعطاس أو التنفس أو البكاء ...إلخ مما يوجبه إلى الوقف .

٣- الوقف الإنتظاري : هو الوقف على الكلمة بقصد الاستيفاء في الآية من اوجه الاحتلال بين القراءات بجمع الروايات .حكمه الوقف جائز على أي كلمة حتى يعطف عليها على أوجه الخلاف في الروايات .
٤- الوقف الإختياري : هو الوقف على الكلمة القرانية باختياره دون عارض يلجؤون للوقوف عليها من غير عذر او اجابة سؤال.حكمه الجواز طالما المعنى لم يتغير. قسم العلماء الوقف الاختياري الى ٤ أوجه :

*التام :هو ‏الوقف على كلام تام في ذاته ولا يتعلق بما بعده لفظا ولا معنى.حكمه لازمًا .‏اتوقف ثم أبدا بما بعده ،علامته في المصحف ميم أفقيه فوق الكلمة التي يلزم الوقف عليها.

*الكاف: هو الوقوف على كلام تام في ذاته متعلق بما بعده في المعنى دون اللفظ .سمي بذلك لاكتفائه به و استغنائه لما بعده ‏لعدم تعلقه به لفظا.حكمه انه يحسن الوقوف عليه و هو اكثر الوقوف الجائز ورودًا في القران الكريم . ‏علامته في المصحف جيم(ج) بمعنى جواز الوقف و الوصل.

* الحسن:هو الوقوف على كلام تام في ذاته متعلقا بما بعده لفظا و معنى.سمي حسنًا لإفادته فائدة يحسن الوقوف عليها.حكمه يحسن الوقوف عليه لكن الابتداء بما بعده فيه تفصيل حسب النوع : نوع أول يكون اثناء الآية هنا يستحسن الابتداء به ، نوع ثاتي يكون في رأس الآية هنا لا يستحسن الابتداء بما بعده إتفاقا لشدة تعلقه بما بعده لفظا و معنى .

* القبيح :هو الوقف على كلام لم يتم في ذاته لتعلقه بما بعده لفظا و معنى لقبح الوقف عليه لعدم تمامه، حكمه: لا يجوز للقارئ الوقف عليه إلا لضرورة ملحة.
الوقف القبيح نوعان :
• الوقف على كلام لم يفهم منه المعنى لشدة تعلقه بما بعده لفظا و معنى.
• الوقف على كلام يوهم معنى غير إرادة الله تعالى .

حكمه: لا يجوز للقارئ الوقف عليه إلا لضرورة ملحة.

الجواب الثاني:
الابتداء: هو الشروع في القراءة سواء كانت بعد ‏قطع وقت إنصراف عنها وبعد الوقف.
-‏ان كان بعد قطع فلابد من مراعاة أحكام الاستعاذة والبسملة.
-‏أن كان بعد وقف فلا حاجة لملاحظة ذلك.
‏الابتدائي لا يكون إلى إختياريا .
‏الابتداء نوعان:
-‏ابتداء حسن يجوز الابتداء به
-‏إبتداء قبيح ‏لا يجوز الابتداء به.الابتداء بكلام يفسد المعنى او يحيله و يغيره لانه متعلق بما قبله .
جنان الرحمن
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الإثنين 03 فبراير 2020, 5:11 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


واجب محاضرة " الْحَرَكَةُ الْعَارِضَةُ لِهَمْزَةِ الْوَصْلِ فِي الْأَفْعَالِ "


الموضع الخامس في كتاب أوضح البيان.


واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله - صفحة 4 V189-1

* اذكري ما يتعلق بكلمتي ( أوتمن و إيتوني) مع الشرح والتفصيل والبيان لما تذكرين ..

*عرفي همزة الوصل وكيف نبدأ بها في الأفعال مع الشرح والبيان لما تذكرين.

* كيف نتعرف على الضم العارض في الكلمات الاتية .. اقضوا - إيتوا - امشوا.

واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله - صفحة 4 V189-1

وفقكن الله.
avatar
سهيلة ورش

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف سهيلة ورش في الثلاثاء 04 فبراير 2020, 7:15 am


الواجب الرابع

#الجواب الأول :

*كلمة اؤتُمِنَ :
نبدأ القراءة بكلمة اؤْتُمِنَ بهمزة وصل مضمومة ،لان ثالث الفعل مضمونًا ضمًا أصليًا .
لقد بدّلنا همزة القطع الساكنة بحرف مد و لين مجانس لما قبلها و هو حرف الواو لان حركة ثالث الفعل مضمومة فتصبح عند البدء بها أُوتُمِنَ.يسمى مد بدل ابتداء فهو فرعي في اصله و طبيعي في حكمه.

*كلمة ائْتُونِي :
نبدأ قراءة كلمة ائْتُونِي بهمزة وصل مكسورة .لان ثالث الفعل مضموما بضم عارض.
عندنا همزتان الأولى همزة وصل ساكنة و الثانية همزة قطع ساكنة فنبدأ همزة القطع الساكنة بحرف مد و لين مجانس لما قبلها و هو الياء و نكسر همزة الوصل فتصبح الكلمة عند البدء بها ايتوني.

#الجواب الثاني :
*تعريف همزة الوصل : هي همزة زائدة تكون في اول الكلمة تثبت إبتداءا ،تسقط وصلا و تثبث رسما و تحذف حال الوصل لفظا فقط.
- تكون في الأسماء و الأفعال و الحروف.
- تكون في الفعل الماضي الخماسي و السداسي.
- تكون في فعل الأمر الذي ماضيه ثلاثيا أو خماسيًا أو سداسيا .

* نبدأ بهمزة الوصل في الأفعال بالضمّ أو الكسر حسب ثالث الفعل:
نبدأها بالضمة عندما يكون ثالث الفعل فيه ضمًا اصليا .
نبدأها بالكسرة إذا كان ثالث الفعل مفتوحًا أو مكسورًا أو فيه ضم عارض .

* الضم العارض موجود في القران الكريم في ٦ كلمات و هي : امشوا - ابنوا- ائتوني -ائتوا -اقضوا - وامضوا.
نتعرف عليه بإرجاعه إلى اصله .
• اقضوا : قضى > يقضي > اقض ،ندخل عليها واو الجماعة و نحولها الى فعل أمر فتصبح اقضِيُوا فاستثقلت حركتها كسر الضاد و ضم الياء فالتقتا الساكنان فنقلت حركة الياء و هي الضمة الى الضاد و حذفت الياء فأصبحت اقضُوا .
• ابنوا : ،ندخل عليها واو الجماعة و نحولها الى فعل أمر فتصبح النِيوا فاستثقلت حركتها كسر الضاد و ضم الياء ابنيوا فالتقا الساكنان فنقلت حركة الياء و هي الضمة الى الضاد و حذفت الياء فأصبحت ابنوا .

• امشوا: ،ندخل عليها واو الجماعة و نحولها الى فعل أمر فتصبح امشيوا فاستثقلت حركتها كسر الضاد و ضم الياء فالتقا الساكنان فنقلت حركة الياء و هي الضمة الى الضاد و حذفت الياء فأصبحت امشوا .

جزاكم الله خيرا و نفع بكم شيخنا
avatar
سعدة

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف سعدة في الثلاثاء 04 فبراير 2020, 9:45 am

كلمة أوتمن هذة حالة من حالات همزة الوصل وهي دخول همزة الوصل الساكنه علي همزة القطع الساكنه فتبدل همزة القطع الساكنه الي حرف مجانس لماقبله ويسمي مد بدل ابتداء نبدا بها بهمزة وصل مضمومة لان ثالث الفعل مضموم ضم اصليا ونبدل الهمزة الثانيه الساكنه لحرف مد مجانس لماقبلها وماقبلها مضموم اذن تبدل بواو مديه اوتمن وهو مد اصله فرعي حكمه طبيعي يمد حركتين

كلمة ايتوني هذة حاله من حاله ايضا من حالات همزة الوصل وهي دخول همزة الوصل الساكنه علي همزة قطع ساكنه فتبدل همزة القطع الساكنه لحرف مد مجانس لما قبلها ويسمي مد يدل ابتداء وهو مد اصله فرعي حكمه طبيعي يمد حركتين
ايتوني
نبدا بهمزة وصل مكسوره لان ثالث الفعل اصله ان ثالث الفعل مكسور وهذة الضمه عارضه

همزة الوصل هي همزة زائدة تقع في اول الكلمة تثبت ابتدا وتسقط وصلا وهي ثابته رسما في كل الاحوال والحذف يكون حال الوصل لفظا فقط وتكون في الاسماء والافعال والحروف
تكوني في الفعل الماضي الخماسي والسداسي وفي فعل الامر الذي ماضيه ثلاثيا اوخماسيا او سداسيا

تحرك همزة الوصل في الافعال بالكسر او بضم حسب ثالث الفعل
اذا كان ثالث الفعل مضموم ضما اصليا تحرك بالضم مثل ادع
اذا كان ثالث الفعل مكسوا او مفتوحا تحرك بالكسر مثل اهدنا ائذن اذا كان ثالث الفعل مضموم ضم عارض تحرك ايضا بالكسر مثل امشوا اقضوا ...

نتعرف علي الضم العارض في كل من اقضوا امشوا ايتوا

نرجع الفعل لاصله (اقضوا) اصلها اقض دخلت عليها واو الجماعة فاصبحت اقضيوا ضاد مكسورة وياء مضموم لتتناسب مع الياء فثقل النطق بها فنقلت حركة الياء الي الضاد فاصبحت اقضيوا ضاد مضمومة وياظ ساكنه والتقي ساكنان وهما الياء والوا فحذفت التاء لمنع التقاء الساكنين

ايضا امشوا كانت اصلها امشي ودخلت عليها واو الجماعه فصارت امشيوا وضمت التاء لتتناسب مع الوا فصارت شين مكسورة وياء مضمومة فلما ثقل النطق بها نقلت ضمت الواو الي الشين فصارت امشيوا شين مضمومة وياء ساكنه وواو ساكنه فحذفت الياء لمنع التقاء الساكنين فصارت امشوا

ايضا كلمه ايتوا اصلها ائت ودخلت عليها واو الجماعه فصارت ائتيوا تاء مكسورة وياء مكسورة لتتناسب الضمه مع الواو فثقل النطق بها فنقلت الضمة الي الياء ائتيوافاصبحت الياء ساكنه والوا ساكنه فجتمع ساكنان فحدف الساكن الاول الياء لمنع التقاء الساكنين ائتوا فنبدا بهمزة وصل مكسورة عملا بالاصل ونبدل الهمزة الثانيه لحرف مد مجانس لحركه ماقبلها ايتوني
ويسمي مد بدل ابتداء اصله فرعي وحكمة طبيعي يمد حركتين
avatar
أم فراس

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف أم فراس في الثلاثاء 04 فبراير 2020, 11:32 am

🍃بسم الله الرحمن الرحيم 🍃
* اذكري ما يتعلق بكلمتي ( أوتمن و إيتوني) مع الشرح والتفصيل والبيان لما تذكرين ..
الجواب :
اذا بدأنا بكلمه (أوتمن )نبدأها بهمزة وصل هي بالاصل مضمومه لان ثالث الحرف مضموم وعلينا ان نتمعن بكلام الله
عزوجل عندنا همزة وصل وبعدها همزة قطع الاصل بالهمزيتن سواكن تسقط حين درج الكلام
هذه حاله من حالات همزة الوصل الساكنه على همزة القطع الساكنه نبدل همزة القطع الثانيه الساكنه الى حرف مد ولين مجانس لما قبلها ننظر الى ثالث حرف هو مضموم ان كانت اصليه أبداها بهمزة وصل بالضم
كلمة (إيتوني )
نبدأ بها بالكسر لان ثالث الفعل مضموم ضم عارض
هي همزتين الاولى همزة وصل ساكنه والثانيه همزة قطع ساكنه نبدل الهمزة الثانيه الى حرف مد ولين مجانس لما قبلها وننظر الى ثالث الحرف فهو مضموم ضم عارض فتكسر همزة الوصل الاولى
'-----------------------
*عرفي همزة الوصل وكيف نبدأ بها في الأفعال مع الشرح والبيان لما تذكرين.
الجواب :
هي همزة زائدة ليست من اصل الكلمه تقع اول الكلمه تثبت ابتدا وتسقط وصلا
في درج الكلام وهي ثابتة رسما في كل الاحوال والحذف حال الوصل لفظا فقط
وتكون في الافعال والحروف والاسماء
تحرك همزة الوصل بالفتح في الاسماء المعرفه بال عند البدا بها المؤمنين
تحرك همزة الوصل بالكسر اذا كان ثالث الفعل مكسور او مفتوح او مضموم ضم عارض مثل ابنوا .اتقوا .اصبر
تحرك همزة الوصل بالضم اذا كان ثالث افعل مضموم ضم اصلي مثل انظر
----------------------------
* كيف نتعرف على الضم العارض في الكلمات الاتية .. اقضوا - إيتوا - امشوا
الجواب :
أقضوا :هي في الاصل قضى فعل ماضي ثلاثي اذا ادخلنا عليها واو الجماعه على فعل الامر اقضي اصبحت اقضيوا ضمت الياء وكسرت الضاد
ونظرا لثقلها في النطق نقلت الضم الى الضاد وسكنت الياء فاصبح عندنا ساكنين الياء والواو فحذفت الياء منعا للتقاء الساكنين فاصبحت اقضوا ضم عارض
إيتوا :
كلمه ايتوا اصلها ائتى ودخلت عليها واو الجماعه فصارت ائتيوا تاء مكسورة وياء مكسورة لتتناسب الضمه مع الواو فثقل النطق بها فنقلت الضمة الي الياء ائتيوافاصبحت الياء ساكنه والواوساكنة فجتمع ساكنين فحذفت الساكن الاول الياء لمنع التقاء الساكنين ائتوا فنبدا بهمزة وصل مكسورة ونبدل الهمزة الثانيه لحرف مد مجانس لحركه ماقبلها ايتوا
امشوا :
هي فعل ماضي ثلاثي مشى مضارعه يمشي اذا ادخلنا عليها واو الجماعه على فعل الامر اصبحت امشيوا ننقل ضمت الياء الى الشين ونسكن الياء فجتمع لدينا ساكنين نحذف الياء منعا للتقاء الساكنين لثقل النطق بها فتصبح الشين مضمومه ضما عارضا امشوا
----------------
هذا والله واعلم
جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل

ام فراس
avatar
وردة امل

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف وردة امل في الثلاثاء 04 فبراير 2020, 11:55 am

...السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
السؤال ﴿1﴾..اذكري ما يتعلق بكلمتي ( أوتمن و إيتوني) مع الشرح والتفصيل والبيان لما تذكرين ..
عرفي همزة الوصل وكيف نبدأ بها في الأفعال مع الشرح والبيان لما تذكرين..؟؟

الجواب ⁦👇🏻
همزة الوصل: وهي بأنها همزة ينطق بها عند البدء في الكلام أي عندما تكون في أول الجملة؛ لكن لا ينطق بها أثناء وصلها بما قبلها أي إنه عند لفظ الكلمة التي تبدأ بهمزة
الرئيسية / قواعد اللغة العربية / تعريف همزة الوصل تعريف همزة الوصل كتابة رانيا سنجق
وذات صلة تعريف همزة القطع وهمزة الوصل
‏(1) الهمزات في أوّل الكلام في اللُّغة العربيّة تكون على صورتيّن: (همزة القَطع) (وهمزة الوصل)
‏ويمكن تعريف همزة الوصل بأنّها همزةٌ يُنطق بها عند البدء في الكلام أي عندما تكون في أول الجملة لكن لا يُنطق بها أثناء وصلها بما قبلها أي إنه عند لفظ الكلمة التي تبدأ بهمزة وصل وتكون في وسط الجملة فإن همزة الوصل في هذه الجملة لا تنطق وتكتب (ألفاً) فقط مجردةً من الهمزة ولمزيد من التمييز لهمزة الوصل يكتب فوق الألف حرف (صاد) صغير مثل (ٱلسماء) (ٱبن)(ٱبتهال).   مواضع همزة الوصل في اللغة العربية هناك مواضع ثابتة لهمزة الوصل لتمييزها عن همزة القطع وهي نوعان: (همزة الوصل القياسية)  أي لها قاعدة تقاس عليها وهي في عدة مواضع على النحو التالي
‏ فعل الأمر: الأفعال الماضية الثلاثية والخماسية والسداسية عندما يصاغ منها فعل الأمر فهمزات هذه الأفعال جميعا همزة وصل كقول: (اعلَم) (اقتراح) (استصغر) الفعل الماضي:
‏ والفعل الماضي: هو أساس الأفعال في اللغة العربية ومن ضمنها الفعل الماضي (الخماسي) و(السداسي) فهاذان الفعلان يبدءان بهمزة وصل  كقول⁦
👈🏻⁩ (ابتدأ) (استنشق) المصادر: ⁦👇🏻
‏والمصادر التي أصلها من الفعل الماضي الخماسي أو الفعل الماضي السداسي تبدأ بهمزة وصل أيضا كقول (ابتداء) (استنشاق) الحروف: جميع الحروف تبدأ بهمزة قطعٍ ما عدا همزة الـ التعريف فهمزتها همزة وصل.



سؤال ﴿2﴾ كيف نتعرف على الضم العارض في الكلمات الاتية .. اقضوا - إيتوا - امشوا..؟؟
الجواب⁦👇🏻

(اقضوا) اصلها اقض دخلت عليها واو الجماعة فاصبحت اقضيوا ضاد مكسورة وياء مضموم لتتناسب مع الياء فثقل النطق بها فنقلت حركة الياء الي الضاد فاصبحت اقضيوا ضاد مضمومة وياظ ساكنه والتقي ساكنان وهما الياء والوا فحذفت التاء لمنع التقاء الساكنين وحذفت الياء فأصبحت اقضوا


(ابنوا) ندخل عليها واو الجماعة و نحولها الى فعل أمر فتصبح (النيوا) فاستثقلت حركتها كسر الضاد و ضم الياء (ابنيوا) خوف لمنع التقاء ساكنين حذفت الياء فنقلت حركة الياء و هي الضمة الى حركة الضاد و حذفت الياء فأصبحت (ابنوا)

وفي كلمة⁦👈🏻⁩( امشوا) هي كانت اصلها امشي تبعا الرواية ودخلت عليها واو الجماعه فصارت (امشيوا) وضمت التاء مع الوا فصارت (شيناً) مكسورة وياء مضمومة فلما ثقل النطق بها نقلت ضمت الواو الي الشين فصارت (امشيوا) شين مضمومة وياء ساكنه وواو ساكنة حذفت الياء لمنع التقاء الساكنين فصارت⁦👈🏻⁩(امشوا)
جزاكم الله خير الدنيا والأخرة
(نبأ طه العسل)
روح السلام
روح السلام

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف روح السلام في الثلاثاء 04 فبراير 2020, 3:38 pm

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

الجواب عن السؤال الاول
كلمة اؤتمن تنطق على النحو الاتي اوتمن.. ودالك لانها حالة من حالات دخول همزة الوصل الساكنة على همزة القطع الساكنة فتبدل هده الاخيرة الى حرف مد ولين مجانس ماقبلها ودالك بالنظر الى حالة الحرف الثالث من الفعل ادا كان مضموما ضما اصليا فان همزة الوصل تضم وتبدل همزة القطع واو لمناسبة ماقبلها من الضم وتمد بحركتين ويسمى المد مد بدل ابتداء ولكنه لا يلحق الى المد الطبيعي.
اما في كلمة ائتوني فتقرا هكدا ايتوني... و دالك بكسر همزة الوصل وابدال همزة القطع ياء و دالك لان ثالث الفعل مضموم ضما عارضا لان اصل الكلمة هو "ائتيوني" وهنا الحرف الثالث مكسور و عند دخول واو الجماعة اصبحت تقيلة عند النطق بها, فلما استسقلت نقلت ضمة الياء الى التاء لتسهيل النطق واصبحت الياء ساكنة و الواو ساكنة فحدفت الياء ولدالك يكون االابتداء بكسر همزة الوصل عملا بأصل الكلمة.

الجواب عن السؤال الثاني
همزة الوصل هي همزة زائدة تقع في اول الكلمة تثبت ابتداء و تسقط وصلا او حال الدرج وهي ثابتة رسما في كل الاحوال فتكون في الاسماء والافعال . تحرك همزة الوصل عند البدء بالافعال بكسر او بضم حسب حركة ثالث الحرف, ادا كان ثالث الحرف مضموما ضما اصليا تحرك مثله و ادا كان مفتوحا او مكسورا فانها تحرك بالكسر نحو....
ائدن) ايدن...
ائتنا ) ايتنا..

الجواب عن السؤال الثالث
نتعرف على الضم العارض في هده الكلمات "اقضو,ايتو,امشو" و دالك بالرجوع الى اصل الكلمة حيث نجد ان كلمة اقضو اصلها قضى.. يقضي.. اقض و عند ادخال واو الجماعة اصبحت على نحو "اقضيو" ضمت الياء لمناسبة الواو و عندها حصل نوع من التكلف عند قراءة الكلمة لدالك نقلت حركة الضم الى الضاد و اصبحت الياء ساكنة فحدفت للاتقاء ساكنين
وينطبق هدا الحكم على كلمة "ايتو" حيث ان اصلها يكون على نحو "اتى.. ياتي.. ائت" فدخلت عليها واو الجماعة و صارت "ائتيو"فنقلت ضمة الياء الى التاء و حدفت الياء لالتقاء الساكنين فصارت "ايتو"
وكدالك في كلمة "امشو" اصلها "مشى.. يمشي.. امش" دخلت عليها واو الجماعة واصبحت "امشيو" ونقلت ضم الياء الى الشين و حدفت الياء ودالك لتسهيل النطق واصبحت على نحو "امشو" و تسمى مضمومة ضما عارض.

جزاكم الله الجزاء الوفير شيخنا الفاضل احمد رشاد و ادارتنا الموقرة جعلها الله في ميزان حسناتكم



avatar
مفيدة

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف مفيدة في الأربعاء 05 فبراير 2020, 1:49 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السؤال الاول: اذكر ما يتعلق بكلمتى_اوتمن _وايتوني
_كلمة اوتمن وكلمتة ايتوني ~ عندنا فيهما همزتان الاول همزة وصل ساكنة والثانية همزة قطع ساكنة وهمزة الوصل الساكنة تثبت في البدا وتسقط في الوصل وعند البدا بها تاخذ حركة عارضة
ونقول في هذه حالة من حالات دخول همزة الوصل الساكنة على همزة القطع الساكنة تبدل الهمزة الثانية وهي همزة القطع الساكنة الى حرف مد ولين مجانس الى ماقبلها في كلمة اؤتمن تبدل واو وفي كلمة ائتوني تبدل لما نبدل همزة الوصل ننظر الى ثالث الفعل اذا كان ثالث الفعل مظموم اصلي نبدا بالضم ونبدل همزة القطع الساكنة الى واو مدية تجانس الضم ويسمى مد بدل ابتداء
ونفس الكلام على كلمة ائتوني هنا نبل همزة القطع الساكنة ياء مدية مجانسة لما قبلها
السؤال الثاني: عرف همزة الوصل وكيف نبدا بها في الافعال
_ همزة الوصل: هي همزة زائدة تقع في اول الكلمة تثبت ابتداءا وتسقط وصلا
والحذف في حال الوصل فقط
وتكون ثابة رسما في كل الاحوال وتكون موجودة في الاسماء والافعال والحروف وتكون في الفعل الخماسي والسداسي
وتكون في فعل الامر الذي ما ضيه ثلاثى اوخماسيا اوسداسي
ونبدا بها مضموم اذا كان ثلاث الفعل مضموم ضما اصليا
ونبدا بها مكسورة اذا كان ثالاث الفعل مكسور او مفتوح
_السؤال الثالث: كيف نتعرف على الضم العارض في الكلمات التالية-اقضوا _ايتوا _امشوا
مثلا في كلمة اقضوا اصلها اقضى يقضي اقضي
عندما دخلت علها واو الجماعة اصبحت الكلمة اقضيوا وواو الجماعة عندما تكون حرف مد ولين لازم الحرف الذي قبلها يكون مضموم وتضم اليا للمناسبة الواو فتصبح اقضيوا وثالث الفعل قبل دخول واو الجماعة وهو الضاد وحركته الاصلية هي الكسرة
_للستثقال الحركة اي ثقل حركة ضمة الياء نقلت حركة الياء الى الضاد فاصبحت الياء ساكنة و واو ساكنة حذفت الياء للتقاء الساكنين
وفي هذه الحالة يكون الوصل بضم في الكلمات اقضوا ايتوني امشوا
يكون البدا بهمزة الوصل مكسورة عملا بالاصل
جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل
avatar
ميسون حريتاني

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف ميسون حريتاني في الأربعاء 05 فبراير 2020, 11:25 am

1⃣جواب السؤال الأول
كلمتا ( اؤْتُمن - ائْتُوني)
كلا الكلمتين تبدأان بهمزة وصل ثم همزة قطع ساكنتان وهمزة الوصل في الأصل أنها ساكنة لانها تسقط في درج الكلام ولكن عند البدء بها تحرك بحركة عارضة
والحالة التي معنا هي دخول همزة الوصل الساكنة على همزة القطع الساكنة حيث نبدأ همزة القطع بحرف مد ولين مجانس لما قبلها
ففي الكلمة الأولى ( اؤتمن) حركة الحرف الثالث للفعل هي الضم الأصلي وبالتالي نبدأ بهمزة وصل مضمومة ونبدل همزة القطع ب واو مدية لأنها تناسب الضم الذي قبلها فتصبح ( اُوتُمن)
أما كلمة ( ائتُوني ) فحركة الحرف الثالث للفعل الضم ولكنه عارض ولهذا نبدأ بهمزة وصل مكسورة ونبدل همزة القطع بياء مدية لتتناسب مع حركة الكسر التي قبلها فتصبح ( اِيتُوني )
2⃣ جواب السؤال الثاني
همزة الوصل : هي همزة زائدة تقع في أول الكلمة وتثبت إبتداءً وتسقط وصلاً وهي ثابته رسماً في كل الأحوال وتحذف لفظاً فقط حال الوصل وتكون في الأفعال والأسماء والحروف
وتكون ن في الفعل الماض الخماسي والسداسي وفِي فعل الأمر الذي ماضيه ثلاثي أو خماسي أو سداسي
وتحرك همزة الوصل بحركة عارضة عند البدء بالأفعال بالكسر أو الضم حسب حركة ثالث الفعل
** فإذا كان ثالث الفعل حركته الضم الأصلي فتحرك همزة الوصل بالضم
مثال : اُدعُ
** وإذا كان ثالث الفعل حركته الفتح أو الكسر أو الضم العارض فتحرك همزة الوصل بالكسر
مثال : اِتَّقوا - اِهدِنا - اِمشُوا
3⃣ جواب السؤال الثالث
نأخذ أصل الفعل ثم ندخل عليه واو الجماعة والتي تكون حرف مد ولين وبالتالي يجب أن يسبقها حركة مناسبة لها وهي الضم لحرف الياء ويكون ثالث الفعل مكسور وبعده ياء مضمومة فيكون هناك ثقل فتنقل ضمة الياء لما قبلها وتصبح ساكنه فنحذغها منعا من إلتقاء الساكنين ولهذا يكون الإبتداء بهمزة وصل مكسورة عملاً بالأصل
قضى -يقضي -اقضِ - ثم ندخل واو الجماعة مع حركة مناسبة لها تسبقها فتكون ( اقضِيُوا ) وللثقل تنقل ضمة الياء للضاد وتحذف الياء منعاً لإلتقاء الساكنين وتصبح. ( ِاِقضُوا) ونبدأ بهمزة وصل مكسورة عملاً بالأصل
أتى -يأتي- ائتِ. ندخل واو الجماعة. ائتِيُوا ثم تبدل الحركات وتذحف الياء ( ائتُوا ) ونبدأ بهمزة وصل مكسورة عملاً بالأصل مع مراعاة قلب همزة القطع الساكنة إلى ياء مدية لتناسب حركة ما قبله فتكون ( اِيتُوا)
مش -يمشي- اِمشِ ندخل واو الجماعة. ( امشِيُوا) ثم تسلب ضمة الياء للشين وتحذف الياء منعاً من إلتقاء الساكنين فتصبح ( اِمشُوا) ونبدأ بهمزة وصل مكسورة عملاً بالأصل
avatar
هدي عبد الرحمن

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في الأربعاء 05 فبراير 2020, 11:38 am

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والصلاة والسلام علي اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

الاجابة على سؤال المحضرة الخامسة لشرح كتاب اوضح البيان لفضيلة الشيخ/ مدحت عبدالجواد تقديم وشرح شيخنا الفاضل/ احمد رشاد حفظهما الله

السؤال الاول:

اذكري ما يتعلق بكلمتي ( أؤتمن و إيتوني) مع الشرح والتفصيل والبيان لما تذكرين ..
السؤال الثاني:
*عرفي همزة الوصل وكيف نبدأ بها في الأفعال مع الشرح والبيان لما تذكرين.
السؤال الثالث
* كيف نتعرف على الضم العارض في الكلمات الاتية .. اقضوا - إيتوا - امشوا.

الاجابة مستعينين بالله متوكلين عليه دايما وأبداً :

نقول وكما تعلمنا من مشايخنا الاجلاء الشيخ مدحت عبد الجواد والشيخ احمد رشاد حفظهما الله وبارك في علمهما ان كلمة (اؤْتُمِنَ) والتي جاءت في الاية الكريمة من سورة البقرة {۞ وَإِن كُنتُمْ عَلَىٰ سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَّقْبُوضَةٌ ۖ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُم بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ ۗ وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ ۚ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ} (البقرة : ٢٨٣) هي احدي الكلمات التي تبداء بهمزة وصل وهي حالة من حالات همزة الوصل الساكنة التي تدخل علي همزة القطع الساكنة وذلك لا يكون الا في الافعال ،فاذا وصلت هذه الكلمة بما قبلها فإن همزة الوصل تسقط في الدرج وتثبت همزة القطع. اما اذا بدانا بكلمة(اؤْتُمِنَ) فحينيذً تثبت همزة الوصل وتبدل همزة القطع الساكنة حرف مد مجانس لحركة ما قبله.
ففي هذه الكلمة نبدأ بهمزة وصل مضمومة لإن ثالث الفعل مضموم ضمٌ اصلياً، فتبدل همزة القطع الساكنة واواً ( حرف مد مجانس لحركة ماقبلها)و لان الواو مجانسة للضم( همزة الوصل مضمومة وهي حركة ماقبل همزة القطع)
وهي أيضاً كلمة من الكلمات التي يثبت فيها مدالبدل ابتداء ، وهناك كلمات أخرى ذكرت في القران الكريم تشبهها يبدأ بها بالكسر وتقلب همزة القطع الساكنة ياءً وهي:
أربعة كلمات كان البدء فيها بكسر لان ثالث الفعل أتى فيها اما مفتوحًا ( ائذَن لّى) (التوبة:٤٩)، أو مكسورًا ( ائتِ) (يونس:١٥)،و ( ائِتنَا) في ( الانعام:٧١،و الأعراف:٧٧، والأنفال:٣٢، و العنكبوت:٢٩)،و ( ائتِيَا) (فصلت:١١)، او مضمونًا ضمًا عارضاً كما في( ائتُوا)( طه:٦٤ ، و الجاثية:٢٥). ومجموعها مع كلمة ( اؤتُمِنَ) في (البقرة:٢٨٣) وهي الكلمة الوحيدة التي ضمها في ثالث الفعل اصلي لذلك ضمت همزة الوصل فيها، بذلك يكون عدد هذه الكلمات في القران خمسة كلمات دخلت فيها همزة الوصل الساكنة على همزة القطع الساكنة.
ففي حالة الابتداء بهمزة وصل مكسورة وهي في بقية الكلمات ( لان ثالث الفعل اما مكسور او مفتوح او مضموم ضم عارض) تبدل الهمزة الثانية ( همزة القطع الساكنة) حرف مد مجانس لحركة ما قبلها وفي هذه الحالة حركة ماقبلها (همزة الوصل ) مكسور وما يجانس الكسر هو الياء اذا في حال البدء بهذه الكلمات نقول: (اِيذن، اِيتِ، اِيتِنَا،اِيتِيا، واِيتُوا) على الترتيب لفظاً لا خطأً اما اذا وصلت هذه الكلمات بما قبلها فان همزة الوصل تسقط قولاً واحداً كما ذكرت، فهذا الحكم إبتداءً ولا يكون الااختباراً اذا كانت الكلمة في وسط الاية والابتداء بها غير جائز.

السؤال الثاني:
*عرفي همزة الوصل وكيف نبدأ بها في الأفعال مع الشرح والبيان لما تذكرين.

هناك قاعدة عامة عند العرب وهي: ان العرب لا تبدابساكن وذلك لتعذر النطق بالساكن في اول الكلمة، كما انها لا تقف على المتحرك لان السكون هو كمال الراحة ولا تصل الا بحركة.

تعريف همزة الوصل:
هي الهمزة الزائدة في اول الكلمة، الثابتة في الابتداء ، الساقطة في الوصل( الدرج). وسميت بهمزة الوصل لانهُ يتوصل بها إلى النطق بالحرف الساكن ولذا سماها الخليل ابن احمد ( سلم اللسان).
وهي همزة عارضة ، وحركتها عارضة، ومخرجها حيث مخرج الهمزة وتتحرك بالحركات الثلاث. نجدها في اكثر الافعال، وبعض الاسماء، وفي حرف واحد وهو لام التعريف ( همزته همزة وصل ويبدأ بها مفتوحة على الإطلاق).

همزة الوصل في الافعال:
لا توجد همزة الوصل إلا في الفعل الماضي وفعل الأمر.
ولا توجد في الفعل المضارع مطلقاً.
ففي الماضي: تكون في الخماسي منه، وكذا في السداسي. ولا تكون في الرباعي ابداً.
أمثلة الخماسي: نحو: ﴿ اصْطَفَى ﴾ من قوله - تعالى -: ﴿ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا ﴾ [آل عمران: 33]، ونحو: ﴿ ابْتُلِيَ ﴾ من قوله - تعالى -: ﴿ هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ ﴾ [الأحزاب: 11].

أمثلة السداسي: نحو: ﴿ اسْتَسْقَى ﴾ من قوله - تعالى -: ﴿ وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ ﴾ [البقرة: 60] ونحو: ﴿ اسْتُحْفِظُوا ﴾ [المائدة: 44]. من قوله - تعالى -: ﴿ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ ﴾ [المائدة: 44].

وفي الأمر: تكون في صيغة الثلاثي والخماسي والسداسي.

أمثلة الثلاثي: نحو ﴿ ادْعُ ﴾ من قوله - تعالى -: ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ﴾، ونحو: ﴿ اضْرِبْ ﴾ من قوله - تعالى -: ﴿ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ ﴾، ونحو: ﴿ اذْهَبْ ﴾ من قوله - تعالى -: ﴿ اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ﴾ [النمل: 28].

كيفيةُ البَدءِ بهمزة الوصل:
قال الامام ابن الجزري في منظومة المقدمة:

وَابْدَأْ بِهَمْزِ الْوَصْلِ مِنْ فِعْلٍ بِضَمّ : إنْ كَانَ ثَالِثٌ مِنَ الفِعْلِ يُضَمّ
أي: يُبدأ بهمزة الوصل بالضمِّ إذا كان ثالث الفعل مضمومًا ضمًّا أصليًّا، مثل: (اُجتُثت)، (اُدعُ)، (اُخرُج)، (اُشكُر).
وَاكْسِرْهُ حَالَ الْكَسْرِ وَالْفَتْحِ وَفِي : الاسْمَاءِ غَيْرَ اللاَّمِ كَسْرُهَا وَفِي
ابْنٍ مَعَ ابْنَتِ امْرِئٍ وَاثْنَيْنِ : وَامْرَأةٍ وَاسْمٍ مَعَ اثْنَتَيْنِ

(وَاكْسِرْهُ حَالَ الْكَسْرِ وَالْفَتْحِ)؛ أي: يُبدأ بهمزة الوصل بالكسر إِن كان ثالث الفعل مكسورًا أو مفتوحًا، مثل: (اِغفِر)، (اِضرِب)، (اِنطَلقوا)، (اِنتَهوا).

(وَفِي الَاسْمَاءِ غَيْرَ اللاَّمِ كَسْرُهَا)؛ أي: يُبدأ بالأسماء المبدوءة بهمزة الوصل بالكسر مثل: (ابتغاء، اختلاف، استكبارًا، استعجالهم)، وتسمَّى هذه الأسماء بالأسماء القياسية؛ أي: المقيسة على قاعدة معروفة، فكلُّ مصدر خماسيٍّ أو سداسي همزتُه همزة وصل.
ويستثنى من ذلك: همزة الوصل في لام التَّعريف؛ فيُبدأ بها بالفتح مطلقًا( كما ذكر)، مثل: (النهار، الجنة، الهدى)، وهنا دخلَت همزة الوصل على حرف، وهو لام التعريف.
فإذا وقعت همزةُ الوصل في فعل ثلاثي (أصله ثلاثة أحرف)، وكان ثالثُ حرف في الفعل مضمومًا، فإن همزةَ الوصل تُضَمُّ عند البدء، مثل: ﴿ انْظُرْ ﴾، ﴿ ادْعُ ﴾ فهذان الفعلانِ يُنطَقان هكذا: ﴿ انْظُرْ ﴾، ﴿ ادْعُ ﴾﴿ انْظُرْ ﴾، ﴿ ادْعُ ﴾، وذلك في البدء، أما في حالة الوصل، فإن همزةَ الوصل تسقُط أثناء الوصل.

وإذا كان ثالث حرف في الفعل مفتوحًا أو مكسورًا، فإن همزة الوصل تُكسَر عند البدء بها، نحو: ﴿ اذْهَبْ ﴾، ﴿ اضْرِبْ ﴾، فهذان الفعلان يُنطَقان هكذا: ﴿ اذْهَبْ ﴾، ﴿ اضْرِبْ ﴾، وذلك في البدء، أما في حالة الوصل، فإن همزة الوصل تسقُط أثناء الوصل.

السؤال الثالث:
* كيف نتعرف على الضم العارض في الكلمات الاتية .. اقضوا - إيتوا - امشوا.

إذا كان ثالث الفعل مضمومًا ضمًّا عارضًا، يُبدأ بهمزة الوصل بالكسر وليس الضم، وجاء ذلك في القرآن الكريم في خمسة أفعال، وهي: (اِمشُوا، اِيتُوا، اِبنُوا، اِقضُوا، اِمضُوا)، وما يبيِّن أنَّ الضمَّ في هذه الكلمات عارض، أنَّك إذا أَمرت المخاطب بها قلتَ له: (امشِ، ايتِ، ابنِ،اقضِ، امضِ)
وكما تعلمنا من مشايخنا الاجلاء في كيفية التعرف علي الضم العارض بالشرح والتوضيح:
وبيان عروض الضمة في ثالث هذه الأفعال هو أن كلمة "اقضوا" كان أصلها "اقضِيُوا" بضاد مكسورة وياء مضمومة فإستثقل ذلك فنقلت ضمة الياء إلى الضاد بعد تقدير سلب حركتها فصارت ( اقضُيوا) فالتقى ساكنان الياء والواو فحذفت الياء لالتقاء الساكنين فصارت الكلمة "اقضوا" بضم الضاد وحذف الياء وكذلك القول في باقي الأفعال التي ضم ثالثها عارض فأصلها: ابنِيُوا- امشِيُوا- ائتِيُوا— ائتِيُوني، فحذفت ضمة الياء ووضعت على الحرف المكسور قبلها، ثم حذفت الياء لالتقاء الساكنين فصارت ابنُوا- امضُوا- امشُوا- ائتُوا- ائتوني.
وننوه هنا على انهُ لا يجوز البدء بهمزة الوصل مجردة عن واو العطف في "وامضوا" كما هو ظاهر فليعلم ذلك.
وخلاصة الكلام تتحرك همزة الوصل في الافعال وكيفية البدأ بها نقول:
انها دايرة بين الضم والكسر.
فإذا كان ثالث الفعل مضموماً ضمًا اصلياً بدانا بهمزة وصل مضمومة وان كان ثالث الفعل مفتوح او مكسور او مضموما ضما عارضاً نبدأ بهمزة وصل مكسورة.
هذا والله تعالى اعلى واعلم
وجزاكم الله خيرا مشايخنا الاجلاء


عدل سابقا من قبل هدي عبد الرحمن في الأربعاء 05 فبراير 2020, 11:56 am عدل 1 مرات
avatar
هبة صدقى

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف هبة صدقى في الأربعاء 05 فبراير 2020, 11:54 am

*كلمة (أوتمن)* نبدأ بها بهمزة وصل مضمومه لأن ثالث الفعل مضموم ضم أصلى. فأصبح لدينا همزتان الأولى متحركه والثانيه ساكنه فنبدل الهمزة الساكنه بحرف مد مجانس لحركه ما قبلها وهى الواو.

*كلمة( إيتونى) * نبدأ بها بهمزة وصل مكسوره لان ثالث الفعل مضموم ضما غير أصليا.فأصبح لدينا همزتان الأولى متحركه والثانيه ساكنه فتبدل الهمزه الساكنه حرف مد مجانس لحركة ما قبله وهى الياء.

همزة الوصل هى همزه زائده فى أول الكلمه وهى تثبت ابتداءا وتسقط وصلا.وهى ثابته رسما فى كل الأحوال .والحذف فى الوصل لفظا فقط.وتأتى فى الأفعال والاسماء والحروف
نبدأ بها بالضم فى الأفعال اذا كان ثالث الفعل مضموم ضم أصلى مثل *ادع*
ونبدأ بها مكسوره اذا كان ثالث الفعل مكسور او مفتوح مثل*اذهب*او*اضرب*

نتعرف على الضم العارض فى كلمه *اقضوا*، *ايتوا*، *امشوا*
*اقضوا*من فعل قضى -اقض دخلت عليها واو الجماعه فاصبحت اقضيوا بكسر الضاد وضم الياء فاستثقلت الكلمه فحركت ضمة الياء الى الضاد وسكنت الياء فأصبح لدينا ساكنين فحذفت الياء لالتقاء الساكنين فأصبحت "اقضوا"فهنا أصل ثالث الفعل هو الضاد المكسوره .
"ايتوا"من فعل ائت-أتى دخلت عليها واو الجمع فأصبحت ائتوا فهنا نبدا بها بهمزه وصل مكسوره لأن ثالث الفعل مضموم ضم عارض وهنا أصبح عندنا همزتان الاولى متحركه والثانيه ساكنه فأبدلنا الهمزه الساكنه حرف مد مجانس لما قبلها وهى الياء.

*امشوا*من فعل امشى -مشى دخلت عليها واو الجماعه فأصبحت امشيوا بكسره الشين وضمة الياء لمناسبه الواو التى بعدها فاستثقلت الكلمه فحركت ضمه الياء الى الشين وسكنت الياء فالتقى سكنين فحذفت الياء واصبحت "امشوا" فهنا نبدا بهمزة وصل مكسوره لان ثالث الفعل فى الأصل مكسور

avatar
حليمة مداحي

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف حليمة مداحي في الأربعاء 05 فبراير 2020, 12:28 pm

جواب السؤال الاول:
اؤتمن؛ هي حالة من حالات دخول همزة الوصل الساكنة على همزة القطع الساكنة.
فعند الابتداء بها تحرك  الهمزة الاولى وهي همزة وصل بضم عارض لان ثالث الفعل مضموم ضم اصلي  و اما الهمزة الثانية وهي همزة القطع الساكنة فتبدل إلى حرف مد و لين مجانس لحركة ما قبلها و حركة الحرف الذي  قبلها هنا هي الضمة فتبدل الى حرف الواو فتصبح الكلمة( اوتمن)و يسمى حينها مد بدل ابتداء.
ائتوني: هي حالة من حالات دخول همزة الوصل الساكنة على همزة القطع الساكنة . و عند الابتداء بها فان همزة الوصل تحرك بكسر عارض لان ثالث الفعل مضموم بضم عارض و ليس أصلي و تبدل الهمزة الثانية و هي همزة القطع الساكنة  بحرف مد و لين  مجانس لحركة الحرف الذي قبلها و عليه تبدل الى ياء مدية فتصبح الكلمة (ايتوني)  و يسمى مد بدل ابتداء.
جواب السؤال الثاني:
تعريف همزة الوصل : همزة الوصل هي همزة زائدة يجتلب بها للبدئ بحرف ساكن ، تثبت ابتداء وتسقط وصلا، و الحذف لفظا فقط لا رسما ، وتكون في الأسماء والأفعال والحروف.
وتكون في الفعل الماضي الخماسي والسداسي، وفي فعل الأمر الذي ماضيه ثلاثي أو خماسي أو سداسي.

وتحرك همزة الوصل عند البدء بالأفعال بالكسر أو بالضم.. حسب ثالث الفعل.

- فإذا كان ثالث الفعل مضموما ضما أصليا تحرك همزة الوصل بالضم و أما ان كان ثالث الفعل مكسرا او مفتوحا او مضموما ضم غير أصلي فإن همزة الوصل تحرك بالكسر.
جواب السؤال الثاني:  
لمعرفة الضم العارض فعلينا ان نخاطب المفرد من هذه الافعال او المثنى منها فنقول امشِ ،اقضِ.امضِ،ابنِ ،ائتِ و مثناها امشِيا ،اقضِيا ابنِيا ، امضِيا ، ائتِيا و نلاحظ ان ان ثالث الفعل في هذه الافعال مكسور فلماذا ضم؟
لدينا الفعل( اقضُوا):
اصل  الفعل قَضَى .يقضي .اقضِيا . اقضِ دخلت عليه واو الجماعة فاصبح –
-  (اقضِيوا) فضمت الياء لمناسبة الواو فصارت الكلمة (اقضِيُوا) بضاد مكسورة وياء مضمومة.
فلما استثقلت حركتا كسر الضاد وضم الياء نقلت ضمة الياء إلى الضاد و سكنت الياء ( اقضُيْوا ) .
فالتقى ساكنان - وهما الياء والواو - فحذفت الياء (الساكن الأول) لمنع التقاء الساكنين، فصارت الكلمة (اقضوا) بضم الضاد وحذف الياء.
الفعل ائتوني:
اصل الفعل( أتى ) يأتِي .ائتِيا . ائتِ دخلت عليه واو الجماعة فاصبح ائتِيُوا فضمت الياء لمناسبة الواو فاصبحت (ائتِيُوا) بكسر التاء و ضم الياء فلما استثقل كسر التاء و ضم الياء نقلت ضمة الياء الى التاء و سكنت  (ائْتِيْوا) فالتقى ساكنان الياء و الواو فحذفت الياء (الساكن الاول )لمنع التقاء الساكنين فصارت الكلمة ( ائْتُوا)
امشوا::
اصل الكلمة مشى. يمشِي .امشيِا .امشِ دخلت عليه واو الجماعة فضمة الياء لمناسبة الواو وكسرت الشين و لما استثقل كسر الشين و ضم الياء نقلت ضمة الياء الى الشين و سكنت الياء فالتقى ساكنان (الياء و الواو ) فحذفت الياء (الساكن الاول) لمنع التقاء الساكنين فصارت الكلمة( امشُوا)  
و نلاحظ من خلال الافعال الثلاث المذكورة اعلاه ان اصل حركة الحرف الثالث من هذه الافعال هي الكسرة و ضمت بضم عارض للاسباب المذكورة .و نفس القول يسري على باقي الافعال التي ضمها ضم عارض مع العلم ان هذه الافعال محصورة في ستة افعال فقط في القرآن الكريم وهي :
اقْضُوا
ابنُوا
امْضُوا
امْشُوا)
ائْتُوا
ائْتُونِي

جزاكم الله خيرا
avatar
ماجدة أحمد

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف ماجدة أحمد في الأربعاء 05 فبراير 2020, 4:06 pm


إجابة الواجب الرابع
===========
بسم الله الرحمن الرحيم
إجابة السؤال الأول :
--------------------
ــ الكلمتان ( اؤْتُمِنَ ــ ائْتُونِي ) هما كلمتان دخلت فيهما همزة الوصل على همزة القطع
ــ في حالة الوصل في القراءة تسقط همزة الوصل و تثبت همزة القطع الساكنة
ــ عند الإبتداء بالكلمتين لابد أن نبدأ بهمزة قطع و لا نبدأ بهمزة وصل
** فعند البدء بكلمة ( اؤْتُمِنَ ) نبدل همزة الوصل بهمزة قطع مضمومة لأن ثالث الفعل مضموم ضم أصلي ثم نبدل الهمزة الثانية الساكنة بحرف مد و لين من جنس الحركة التي وضعت على همزة القطع الأولى أى تبدل حرف واو .
و هنا نقول أننا بدلنا همزة الوصل بهمزة قطع مضمومة و الهمزة الساكنة بدلت بحرف مد من جنس حركة همزة القطع فتصبح الكلمة ( أُوتُمِنَ ) و ذلك عند البدء بها .
** و عند البدء بكلمة (ائْتُونِي ) نبدل همزة الوصل بهمزة قطع مكسورة لأن أصل الفعل ( إيتِي ) و ثالث حرف فيه مكسور و لكن عند دخول واو الجماعة على الفعل ( إِيتِي ) أصبحت الكلمة ( إِيتِيُونِي ) و لثقل نطق الكلمة نقلت حركة الياء إلى الحرف الذي قبلها و هو التاء و بدلت بالضم بدلا من الكسر فأصبحت التاء بدون حركة أي ساكنة و واو الجماعة أيضا ساكنة و لمنع إلتقاء الساكنين حذفت الياء و أصبحت حركة الضم عارضة و ليست أصلية .
لذا لزم وضع حركة الهمزة من جنس الحركة الأصلية و هي الكسرو بدلت الهمزة الساكنة بحرف مد من جنس حركة همزة القطع الأولى أي تبدل بحرف ياء .
وهنا نقول أننا بدلنا همزة الوصل بهمزة قطع مكسورة طبقا لأصل الكلمة و الهمزة الساكنة بدلت بحرف مد جنس حركة همزة القطع فتصبح الكلمة ( إِيتُونِي ) و ذلك عند البدء بها .
===================
إجابة السؤال الثاني :
--------------------
ــ تعريف همزة الوصل :
هي همزة زائدة عن بنية الكلمة و تقع في أولها و تحذف عند وصل الكلام ، و تثبت عند الإبتداء بالكلمة .
و تأتي في المصحف على صورة ألف مرسوم عليها رأس صاد .
وهي توجد في الأفعال و الأسماء و الحروف
ــ في الأفعال :
** توجد في فعل الأمر الثلاثي و توجد في فعل الأمر و الفعل الماضي من الأفعال الخماسية و السداسية .
و عند البدء بها في هذه الأفعال ننظر إلى حركة الحرف الثالث إذا كان مفتوح أو مكسور نبدأ بهمزة قطع بحركة مكسورة مثال :
اكْشِفْ ـ اصْيِرْ ـ اضْرِبْ ـ اذْهَبْ
انْقَلَبُوا ــ ارْتَضَى ــ اسَتَكْبَر ـ اسْتَسْقَى ـ
و إذا كانت حركة ثالث الفعل مضمومة نبدأ بهمزة قطع بحركة مضمومة مثال :
اشْدُدْ ـ ادْعُ ــ اخْرُجْ ـ انْظُرْ
اجْتُثَتْ ــ اسْتُحْفِظُوا ــ اسْتُجِيبَ ــ ابْتُلِيَ
==================
إجابة السؤال الثالث :
--------------------
التعرف على الضم العارض في الكلمات : ( اقْضُوا ـ ائْتُوا ــ امْشُوا ) :
أولا : نرد الكلمة إلى أصلها ( اقْضُوا أصلها قَضَى ، يَقْضِي ، إِقْضِ ) ، ( ائْتُوا أصلها أَتَى ـ يَأْتِي ـ إِيتِ ) و ( امْشُوا أصلها مَشَى ـ يَمْشِي ـ إِمْشِ ) يتضح لنا أن ثالث الفعل الأصلي مكسور أو مفتوح .
ثانيا : نجد أن الكلمات دخل عليها واو الجماعة فتصبح على النحو التالي :
( إِقْضِيُوا ــ إِيتِيُوا ــ إِمْشِيُوا )
و فيها يتضح لنا أن ثالث حرف مكسور وعند دخول واو الجماعة أصبحت الياء مضمومة إلا أنها ثقيلة في النطق مما أدى إلى حذف الياء المضمومة و نقل حركتها التي هي الضمة إلى الحرف الثالث و أصبحت الياء ساكنة لنقل حركتها إلى الحرف الذي قبلها و بعدها نجد واو الجماعة ساكنة أيضا و منعا لإلتقاء الساكنين حذفت الياء التي تمثل الساكن الأول .
و بالتالي أصبحت حركة الضم على الحرف الثالث الذي كان مكسورا في البداية حركة ضم عارضة و ليست أصلية لذلك بدلت همزة الوصل بهمزة قطع مكسورة عند البدء بالكلمة إعتدادا بالأصل .
=====================


جزام الله عنا خيرا شيخنا الفاضل ورفع قدركم و زادكم علما
ونفعنا الله بكل ما نتعلمه
avatar
سهام عيسي

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف سهام عيسي في الأربعاء 05 فبراير 2020, 5:03 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب ١ :
كيفية البدء بكلمة اؤتمن نبدا بهمزة وصل مضمومة لان ثالث الفعل مضموم ضما اصليا وهنا اجتمعت همزتان في كلمة واحدة الاولى متحركة والثانية ساكتة فتبدل الهمزة الساكنة الى حرف مد متجانس لحركة ماقبلها فتبدل واوا لان ماقبلها مضموم وهي ايضا كلمة من الكلمات التي يثبت فيها مد البدل ابتداء وهناك كلمات اخرى في القران الكريم تشبههما يبدأ بها بالكسرة وتقلب الهمزة الساكنة ياء منها ( ائتوني )
الجواب ٢ :
تعريف همزة الوصل : هي همزة زائدة في اول الكلمات تثبت ابتداء وتسقط وصلا وهي ثابتة رسما في كل الاحوال و الحذف حال الوصل لفظا فقط وتكون في الاسماء والافعال والحروف
وتكون في الفعل الخماسي والسداسي وفعل الامر الذي ماضيه ثلاثي او خماسي او سداسي
وتحرك همزة الوصل عند البدء بالافعال بالكسر او بالضم حسب ثالث الفعل
١ - فإذا كانت ثالث الفعل مضموما ضما اصليا تحرك همزة الوصل بالضم مثل (استحفظوا ) ( ادع)
٢- واذا كانت ثالث الفعل مفتوحا او مكسورا تحرك بالكسرة مثل (اهدنا) (استغفر) (ائذن)
٣ - اما اذا كان ثالث الفعل مضموما عارضا فيبدأ فيه بكسرة همزة الوصل وذلك في ( اقضو) ( ابنو) ( وامضو ) (امشو) (ائتو) (ائتوني)
الجواب ٣ :
كيفية التعرف على الضم العارض
-كلمة اقضوا:
اصلها (قضى - يقضي - اقضي ) دخلت عليها واو الحماعة فصارت (اقضوا) فضمت الياء لمناسبة الواو فصارت الكلمة (اقضو) بضاد مكسورة وياء مضمومة
٢ - فلما استتقلت حركتا كسر الضاد وضم الياء ، نقلت ضمة الياء الى الضاد بعد تقدير سلب حركتها فأصبحت ( اقضو)
٣ - فإذا اصبحت الياء ساكنة والتقى ساكنان وهما اليا والواو فحذفت الياء (الساكن الاول) لمنع التقاء الساكنين فصارت الكلمة اقضو بضم الضاد وحذف الياء
لذلك يكون الابتداء بكسر همزة الوصل عملا بالاصل
********* ******* ********
avatar
نور الهدى الهدى

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف نور الهدى الهدى في الخميس 06 فبراير 2020, 11:06 am

بسم الله الرحمن الرحيم
واجب المحاضرة الرابعة / لكتاب اوضح البيان /
السؤال الاول: اذكري ما يتعلق بكلمتي [ أوتمن وإيتوني ]مع الشرح والتفصيل والبيان لما تذكرين.
الجواب / كيفية البدء بكلمة أوتمن تبدأ بهمزة مضمومة لان ثالث الفعل مضموم ضما اصليا واجتمعت في هذه الكلمة همزتان ، الاولى متحركة والثانية ساكنة، فتبدل الهمزة الساكنة الى حرف مد ولين مجانس لحركة ما قبلها فتبدل واوا لان ما قبلها مضموم،وهي ايضا كلمة من الكلمات التي يثبت فيها مد البدل ابتداء ، اما الية معرفة ماذا نبدل الهمزة ب ياء ام واو ؟ ؟ الجواب / اذا حركناها بالكسر ستكون الهمزة الثانية التي هي همزة القطع عند كسرهمزة الوصل كسرا عارضا تبدل ياء) واذا كانت همزة الوصل مضمومة تبدل واو) وكلمات اخرى في القران الكريم تشبهها يبدأ بها بالكسر وتقلب الهمزة الساكنة ياء) منها (أيذن لي )( إتوني )في سورة التوبة الاية ٤٩ ( أئت) الاية١٥٠سورةيونس ،وغيرها / وهناك قاعدة/ ننظر الى ثالث الفعل هل هو فعل ام اسم؟ أوتمن فعل ماضي وثالث الفعل مضموم وهنا الضم ضم اصلي عندها ستكون همزة الوصل مضمومة وابدأ بها بالضم
-----------------------
السؤال الثاني / عرفي همزة الوصل وكيف نبدا بها في الافعال/ همزة الوصل هي همزة زائدة تقع اول الكلمةتثبت ابتداء وتسقط وصلا وهي ثابته رسما في كل الاحوال والحذف حال الوصل لفظا فقط وتكون في الاسماء "والافعال "والحروف ) وتكون في الفعل الماضي الخماسي او والفعل السداسي" وفي فعل الامر الذي ماضيه [ثلاثي او خماسي او سداسي ]
كيفية البدء بها ؟؟ تحرك همزة الوصل عند البدء بالافعال ( بالكسر او الضم) حسب ثالث الفعل مثل (استحفظوا )سورة المائدة ٢٤ او (ادع )سورة البقرة ٦٨ .
اذا كان ثالث الفعل مفتوحا ار مكسورا تحرك الكسر مثل (اهدنا) سورة الفاتحة ( استغفر الله) سورة التوبة.
------------------------------
السؤال الثالث /كيف نتعرف على الضم العارض في الكلمات ( أقضوا " إيتوا "إمشوا )
الجواب :اما اذا كان ثالث الفعل مضموما عارضا فيبدا فيه بكسر همزة الوصل وذلك في ( اقضوا " سورة يونس""إمشوا سورة ص "" ايتوا. سورة ) كلمة اقضوا اصلها: قضى، يقضي، اقض)
دخلت عليها واو الجماعة فصارت اقضيوا فضمت الياء لمناسبة الواو فصارت اقضيوا، بضاد مكسورة وياء مضمومة.

فلما استثقلت حركتا كسرالضاد وضم الياء نقلت ضمة الياء الى الضاد بعد تقدير سلب حركتها فاصبحت (اقضيوا )

فاصبحت الياء ساكنة والتقى ساكنان وهما حرفا الياء ، والواو )فحذفت الياء الساكن الاول، لمنع التقاء الساكنين فصارت اقضيوا، بضم الضاد وحذف الياء
لذلك يكون الابتداء بكسر همزة الوصل عملا بالاصل وهذا ينطبق في باقي كلمات الافعال فاصلها ; ابنيوا، امضيوا، امشيوا، ائيتيوا، فحذفت ضمة الياء ووضعت على الحرف المكسور قبلها ثم حذفت الياء لالتقاء الساكنين فصارت ابنوا، امضوا، امشوا، ائتوا، ائتوني.
avatar
سميرة منصورى

default بسم الله الرحمن الرحيم واجب محاضرة " الْحَرَكَةُ الْعَارِضَةُ لِهَمْزَةِ الْوَصْلِ فِي الْأَفْعَالِ

مُساهمة من طرف سميرة منصورى في الخميس 06 فبراير 2020, 1:35 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


واجب محاضرة " الْحَرَكَةُ الْعَارِضَةُ لِهَمْزَةِ الْوَصْلِ فِي الْأَفْعَالِ "


الموضع الخامس في كتاب أوضح البيان.


واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله - صفحة 4 V189-1

* اذكري ما يتعلق بكلمتي ( أوتمن و إيتوني) مع الشرح والتفصيل والبيان لما تذكرين ..
أؤتمن و ايتوني فعلين اجتمعت فيهما همزتي القطع مع الوصل في كلمة واحدة و تقدمت همزة الوصل على همزة القطع الساكنة فعند الابتداء بها تثبت همزة الوصل و تبدل همزة القطع الساكنة حرف مد من جنس حركة ما قبلها ، اَي من جنس حركة همزة الوصل في هذه الحالة و ذلك حسب حركة ثالث الفعل.
عند الابتداء بكلمة أؤتمن نبدأ بها الضمة لان ثالث الفعل مضموم.
و كلمة ايتوني تبدا بالكسرة لان ثالث الفعل به كسرة.
أما إذا وصلت الكلمة التي فيها هذه الهمزة بما قبلها فان همزة الوصل تسقط في الوصل و تثبت همزة القطع ساكنة نحو (فلود الذي أؤتمن امانته )(البقرة) ٢٨٣
(ام لهم شرك في السموات ايتوني بكتاب من قبل هذا) الأحقاف ،٤

*عرفي همزة الوصل وكيف نبدأ بها في الأفعال مع الشرح والبيان لما تذكرين.
همزة الوصل :هي الهمزة الزائدة في اول الكلمة ،تثبت في الابتداء و تسقط في الوصل نحو قوله تعالى (قل الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفى)

همزة الوصل في الأفعال و حركة البدء بها
همزة الوصل في الأفعال قياسية و لا توجد الا في الفعل الماضي الخماسي و السداسي و في فعل الأمر الذي ماضيه ثلاثي او خماسي او سداسي ،
نحو ( اقترب) ، (استغفر)، (اضرب)، (انطلقوا)، ( استغفر)،
أما حركةهمزة الوصل عند البدء بالأفعال فيما فيه همزة وصل، فتكون أما بالكسر و أما بالضم، و شرط البدء بالكسر ان يكون ثالث الفعل مفتوحا او مكسورا ، مثل (انقلب) ، (ارتضى)،(اهدنا)،(اصبر)، (اصرف)
أما حركة البدء بالضم فشرطها ان يكون ثالث الفعل مضموما ضما لازما اصليا مثل (ادع) ، ( اتل)،(اخرجوا) او ان يكون فعلا خماسيا او سداسيا مبنيا للمجهول مثل ( استحفظوا) ، ( اخرجوا)، ( اجتثت )، (ابتلي)،
أما إذا كان ثالث الفعل مضموما ضما عارضا فيبدا به بكسر همزة الوصل وذلك في: (اقضوا)،(امشوا)،(ابنوا)،(اءتوا)،

* كيف نتعرف على الضم العارض في الكلمات الاتية .. اقضوا - إيتوا - امشوا.
لمعرفة نوع الضم للحرف الثالث هل هو لازم ام عارض ، فاننا نصرف الفعل مع ضماءر المخاطب ، فإذا بقي الضم فهو لازم و ان زال فهو عارض.
انظر، ادخلوا، انظروا ( هذا الضم لازم)، أما في اقض،امش،اقضوا،امشوا،اءتي ،ياتوا (هذا عارض)
انتهت الأجوبة
جزى الله شيخنا خير الجزاء
اللهم ارحم أمي و ابي
رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
avatar
سميرة منصورى

default بسم الله الرحمن الرحيم واجب المحاضرة الثانية

مُساهمة من طرف سميرة منصورى في الخميس 06 فبراير 2020, 2:05 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


واجب المحاضرة الثانية

واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله - صفحة 2 V189-1


اذكر ما تعرفه عن الياء المحذوفة رسما في قول الله تعالى: {إِذْ قَالَ إِبْرَٰهِيمُ رَبِّىَ ٱلَّذِى يُحْىِۦ وَيُمِيتُ}

رسمت كلمة يحي في المصحف بياء محذوفة رغم انها مرسومة في رسم المصحف الحالي ، لانها لم تكن مكتوبة في رسم المصحف في عهد سيدنا عثمان رضي الله عنه ، و لكن وضعت في عهد التابعين بعدما كتب المصحف بأمر من الحجاج بن يوسف الثقفي، و تم وضع نقاط الإعراب ، و زيادة بعض الحروف الثابتة لفظا و المحذوفة رسما ، و نقف عليها باثبات الياءين ، و يكون فيها مد تمكين ، و يلحق بالمد الطبيعي.

وكذا في قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَىٰ ۖ}

هذه الكلمة أيضا محذوفة رسما و رسمت في المصحف بياء واحدة بنية حذفها ، بسبب التقاء الساكنين ، علما بان المصحف رسم كحال الوصل.

انقسم قول العلماء الى مذهبين
١… منهم من قال ،نقف عليها بياء واحدة كما في الرسم ، وهو القول الذي يقول به الشيخ احمد التميمي ، و هذا ما يميل اليه الشيخ الفاضل مدحت حفظه الله

٢…و منهم من قال:هي محذوفة وصلا ، وأما وقفا فنعيدها الى اصلها و نقف عليها بياءين ، و يكون فيها مد طبيعي ، كما في الكلمة السابقة ، و هو الذي يقول به الشيخ توفيق ضمرة.
avatar
Samar Ebrahim

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف Samar Ebrahim في الجمعة 07 فبراير 2020, 3:02 pm

واجب المحاضرة الرابعة
إجابة السؤال الأول
بالنسبة لكلمة اؤتمن نبدأ بهمزة الوصل مضمومة لان تالت الفعل مضموم ضم أصلى. ونبدل همزة القطع الثانية بحرف مجانس إذن ستصبح واو فتنطق اوتمن وهو مد بدل إبتداء.
إجابة السؤال الثاني
همزة الوصل: هى همزة زائدة تقع في أول الكلمة تثبت إبتداءا وتسقط وصلا وهى ثابتة رسما فى كل الأحوال والحذف حال الوصل يكون نطقا فقط وتأتى فى الاسماء و الأفعال والحروف
ونبدأ بها مكسورة إذا كان تالت الفعل مفتوح أو مكسور أو مضموم ضم عارض ونبدأ بها مضمومة إذا كان تالت الفعل مضموم ضم أصلى
إجابة السؤال الثالث
اقضوا هنا نعيد الفعل لأصله كان اقضيوا فكانت الضاد مكسورة والياء مضمومة وبما ا نه استثقلت حركتا كسر الضاد وضم الياء نقلت حركة الضم إلى الضاد ثم حذفت الياء لمنع إلتقاء ساكنين فأصبحت اقضوا إذن نبدأ بها مكسورة لإن الضم فيها عارض وليس ضما أصليا وهكذا ايتوا وابنوا
avatar
نجلاء فتحى عبد المنعم

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف نجلاء فتحى عبد المنعم في السبت 08 فبراير 2020, 9:56 am

بسم الله الرحمن الرحيم 
واجب المحاضرة الخامسة  من دورة أوضح البيان.
اجابة السؤال الاول وهو فيما يتعلق بكلمتى (اؤتُمن-ائتُونى)
هاتين الكلمتين تبدا بهمزة وصل وبعدها همزة قطع  وهما فعلين وهذه الحالة تسمى( دخول همزة الوصل على همزة القطع فى الافعال)وهى على صورتين او حالتين:
١-عند الوصل          ٢- عند البدء او الابتداء
١- عند وصل الكلمة التى يجتمع فيها همزتا الوصل والقطع بما قبلها: تسقط همزة الوصل فى الدرج وتصبت همزة القطع الساكنة نحوSadالذى اؤتُمن)
٢-عند الابتداء بها"قاعدة البدل"
وفى هذه الحالة تثبت همزة الوصل ،وتبدل همزة القطع الساكنه حرف مد من جنسحركة همزة الوصل،وتحدد حركة همزة الوصل تبعا لثالث الفعل،فان كان ثالث الفعل مضموما ضما لازمانبدا بهمزة وصل مضمومةكما فى كلمة (اؤتُمن) فتبدل همزة القطع الساكنه حرف مد يناسب الضم،فتبدل واو فتصبح(أُوتُمن).
وان كان ثالث الفعل مضموم ضما عارضانبدا بهمزة الوصل مكسورة مثل(ائتُونى)فتبدل همزة القطع الساكنه ياء لتناسب كسرة همزة الوصل التى قبلها فتصبح (اِيتُونى).
ملحوظة : لكى نعرف هل ثالث الفعل مضموم ضم عارض او اصلى:
اذا امرت الفرد قلت اِئتِ، واذا امرت المثنى قلت اِئتِيا فتظهر الكسرة فى ثالث الفعل.
------------------
اجابة السؤال الثانى:
همزة الوصل:هى همزة زائدة عن بنية الكلمة ،وتقع فى اولها،وتثبت فى الابتداء وتسقط فى الدرج اى فى حالة الوصل.
**حكم البدء بها فى الافعال (قياسية) اى نقيس على ثالث الفعل وحسب حركته
١- اذا كان ثالث الفعل مضموم ضم لازم نبدا بها مضمومة 
٢- اذا كان ثالث الفعل مضموم ضم عارض نبدا بها مكسورة ( وقد بينا من قبل كيفية معرفة ان ثالث الفعل اصله مكسور وليس مضموم)
٣- اذا كان ثالث الفعل مفتوح او مكسور فاننا نيدا بهمزة الوصل مكسورة .
--------------اجابة السؤال الثالث ميفية معرفة ان الضم عارض فى الكلمات الاتيه(اقضوا- ائتُوا-امشوا) 
الاجابة اننا نبدا بهمزة الوصل مكسورة ، لان الضمة التى فى ثالث الفعل انما هى عارضة وليست اصلية .فاصل كلمة (اقضوا)  مثلا (اقضيوا)بضاد مكسورة بعدها ياء مضمومة ، فنقلت ضمة الياء الى الضاد تخفيفا، فسلبت حركة الياءفاصبحت ساكنه وهنا التقى ساكنين الاول وهو الياء والثانى وهو الواو وعلى قاعدة التخلص من التقاء الساكنين حذف الساكن الاول وهو الياء فاصبحت الكلمة (اقضوا) وعلى هذا نبدا بهمزة الوصل مكسورة على الاصل ، لان ثالث الفعل كان فى الاصل مكسور ، وهكذا نقيس بنفس الطريقة بالنسبه للافعال الخامسة  وهى:
(ابنوا-وامضوا-ائتوا-امشوا-اقضوا)
avatar
نجلاء فتحى عبد المنعم

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف نجلاء فتحى عبد المنعم في السبت 08 فبراير 2020, 10:05 am

وجزى الله شيخنا الفاضل خير الجزاء.
avatar
فاتن حسن احمد

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف فاتن حسن احمد في السبت 08 فبراير 2020, 3:42 pm

فاتن حسن
ائ تونى : نبدأ قراءتها بهمزة وصل مكسوره لأن ثالث الفعل مضموم ضم عارض فأصبح عندنا همزتان الأولى همزة ساكنه والثانيه همزة قطع ساكنه فنبدل همزة القطع الساكنه بحرف مد ولين مجانس لما قبلها وهو الياء ونكسر همزة الوصل فتصبح عند البدأ بها ايتونى
اوتمن : نبدأ القراءه بهمزة وصل مضمومه لأن ثالث الفعل مضموم ضم أصلى ونبدل همزة القطع الساكنه بحرف مد ولين مجانس لما قبلها وهو حرف الواو لأن ثالث الفعل مضموم فتصبح عند البدأ بها أوتمن ويسمى مد بدل فهو فرعى فى أصله وطبيعى فى حكمه
تعريف همزة الوصل : هى همزة زائده فى أول تثبت ابتداء وتسقط وصل وتثبت رسما وتحذف حال الوصل لفظا وتكون فى الأ سماء والأفعال والحروف وتكون فى الفعل الماضى الخماسى والسداسى وتكون فى فعل الأمر الذى ماضيه بالضم أو الكسر حسب ثالث الفعل ونبدأ بالكسره اذا كان ثالث الفعل مفتوح او مكسور او فيه ضم عارض
اجابة السؤال الثانى
الضم العارض موجود فى القرآن الكريم فى ( اقضوا - امضوا - امشوا - ائتو - وائتونى )
اقضوا : نحولها الى فعل أمر وندخل عليها واو الجماعه فتصبح اقضيوا فثقلت حركتها فنكسر الضاد ونضم الياء فالتقا الساكنتان فنحذف الياء ونضم الضاد فاصبح ضم عارض
ايتوا : أصلها اتى ودخلت عليها واو الجماعه فصارت ائتيوا تاء مكسوره وياء مكسوره فثقلتالنطق بها للتقاءالسكنين الياء والواو فحذفت الياء ونبدل الهمزه الثانيه لحرف مد ولين مجانس لحركة ماقبلها فاصبحت اايتوا
امشوا : هى فعل ماضى ثلاثى اذا ادخلنا عليها واو الجماعه اصبحت امشيوا انتقل ضم الياء الى الشين ونسكن الياء فاجتمع لدينا ساكنان فنحذف الياء فتصبح الشين مضمومه ضم عارض
avatar
ديما فتحي بصمه جي

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف ديما فتحي بصمه جي في الأحد 09 فبراير 2020, 9:19 am

السؤال الأول:
كلمة اؤتمن وكلمة ائتوني هما كلمتان دخلت فيهما همزة الوصل على همزة القطع الساكنة.
فعند قراءة هاتان الكلمتان في درج الكلام فإن همزة الوصل لاننطقها وإنما ننطق همزة القطع الفقط.
أما عند الابتداء بهما ... فإن همزة الوصل تثبت وبالتالي همزة القطع ( الحرف الثاني) تبدل حرف مد مجانس لحركة همزة الوصل، فتقرءان كالتالي : أوتمن، إيتوني.
حيث همزة الوصل في كلمة اؤتمن مكسورة لأن الحرف الثالث مضمومة وبالتالي أبدلت همزة القطع واواً وهمزة الوصل في كلمة إيتوني مكسورة لأن الحرف الثالث مكسور.

السؤال الثاني:
همزة الوصل هي حرف زائدة على بنية الكلمة الأصلية .. يدخل على الكلمة التي أول حرف فيها ساكن وذلك لأن العرب لاتبدأ بساكن فكان لابد من الاتيان بهمزة الوصل لامكانية نطق الكلمة.
ونبدأ بها في الأفعال بحسب حركة الحرف الثالث من الفعل. فإذا كان ثالث الفعل مفتوحا أو مكسورا أو مضموما ضما عارضا فإننا نبدأ بهمزة وصل مكسورة : اذهَب ، اقرَأ ، امشُوا
أما إذا كان ثالث الفعل مضموما ضما أصليا فإننا نبدأ بهمزة وصل مضمومة : اسجُد

السؤال الثالث:
لمعرفة الضم العارض في كلمة ( امشُوا ) مثلا فإننا نرد الفعل إلى أصله بحذف واو الجماعة المتصلة به ثم رده للفعل المضارع فنجد أن آخره ياء فعند تحويله لفعل الأمر تصبح( امشيُوا) ولكن تحذف الياء لأنه فعل أمر معتل الآخر وتصبح امش .. ثم تتغير حركة الشين للضم لاتصاله بواو الجماعة حتى تناسب واو الجماعة .. فهذا يعني أن هذا الضم عارض وليس أصلي... وكذلك بافي الأمثلة
جنان الرحمن
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الثلاثاء 25 فبراير 2020, 3:39 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


واجب محاضرة " المد اللازم وأقسامه "


واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله - صفحة 4 V189-1

* السؤال الأول: عرفي المد اللازم، واذكري حكمه، ومقدار مده، ووجه تسميته لازما، ثم بيني أقسامه إجمالا وتفصيلا مع التمثيل لكل قسم.

* السؤال الثاني: كم عدد الأحرف الهجائية الواقعة في فواتح السور؟ وما أقسامها؟ وما حكم كل قسم؟


* السؤال الثالث: في ضوء ما درست: اشرحي مايتعلق بالمد اللازم الحرفي من خلال فواتح السور الآتية: الم - المص - الر - المر - كهيعص - طه - طس - طسم - يس - ن - ق - حم عسق - ص .


واجبات دورة شرح كتاب أوضح البيان لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله - صفحة 4 V189-1
وفقكن الله وتقبل منا ومنكن.

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 08 أغسطس 2020, 6:31 am